فتح باب التقديم لورشة أساسيات الصحافة الاستقصائية

تدعو شبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية (أريج)، الزميلات والزملاء من كافة الدول العربيّة للتقدم على  15 منحة للتدريب على أسس الصحافة الاستقصائيّة لإنتاج تحقيقات “ملتميديا” تجمع بين نص مكتوب، فيديوهات قصيرة، مكوّن سمعي و انفوجراف).

مدة الورشة خمسة أيام وتعقد في عمّان من 12 لغاية 16 آذار/ مارس المقبل.

يشمل التدريب أساسيّات الصحافة الاستقصائيّة، والفرق بينها وبين الصحافة التقليديّة، وتحديد فكرة الموضوع ومن ثم تطويرها كفرضيّة، وتحديد المصادر المتاحة والمغلقة، بالإضافة إلى تنظيم المعلومات على “ماستر فايل” لتنظيم عمل الصحافي خلال فترة إنجاز التحقيق.

كما يشمل التدريب أساسيات السرد الروائي الرقمي للتحقيقات، التصوير الفوتوغرافي والفيديو، وكذلك تنظيم العمل من الناحية المالية خلال العمل على التحقيق.

شروط التقديم:

1- صحافي/ ة مستقل أو عامل في مؤسسة إعلاميّة.

2- تقديم فكرة (فرضيّة) لإنجاز تحقيق استقصائي خلال فترة ثلاثة أشهر من حضور الورشة، ويتم اختيار المشاركين بناءً على قوة مقترحاتهم وقابليتها للتنفيذ، ومدى أهميتها للرأي العام وسهولة الحصول على مصادر معلومات وعدم المخاطرة.

3- رسالة توضح فيها دوافع الصحافي/ة من أجل التقدم للمنحة.

4- التزام خطي بحضور الورشة وإنتاج التحقيق وإرجاع كلف المشاركة في الورشة في حال لم يلتزم المشارك بإنتاج التحقيقات دون سبب وجيه ومقنع.

5- نبذة عن الصحافي/ ة (سيرة ذاتية) وعينتين من أعماله الصحافية السابقة إن وجدت.

6- أن يكون المتقدم اجتاز تدريب الصحافة الاستقصائيّة بحسب منهاج أريج عبر برنامج التدريب عن بعد على الموقع التالي: https://courses.edraak.org. يتطلب الإنتهاء من التدريب أربع ساعات متواصلة وهو متاح للجميع.

7- أن تكون صورة جواز السفر المرفق تحتوي على مدة صلاحية الجواز وعلى أن يكون صالحًا  لمدة ستة أشهر من تاريخ بدء الورشة.

آخر موعد لتقديم الطلبات: 5 شباط/ فبراير القادم. للتقديم اضغطوا هنا.

*على مدى أحد عشر عامًا،  درّبت (أريج) 2000 صحفي/ة، أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما شاركت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وأسهمت الشبكة في إطلاق ست هيئات استقصائيّة محليّة في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 430 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربيّة ودولية مثل “بي.بي. سي”، “الجزيرة الإنجليزية”، “دويتشه فيله” بالعربي و”العربي الجديد”.

تعليقات Facebook