دعوة لتقديم مقترحات لأوراق حول إشكاليات الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي في العلوم الاجتماعية

 

عن الفرصة

مقدمة

في إطار نشاطاته حول أخلاقيات البحث العلمي في العلوم الاجتماعية، يستعدّ المجلس العربي للعلوم الاجتماعية لإطلاق "المنصة العربية لأخلاقيات البحث العلمي في العلوم الاجتماعية". تهدف المنصة إلى نشر التوعية حول أهمية مبادئ أخلاقيات البحث العلمي من خلال برنامج تدريبي إلكتروني للباحثات والباحثين الناشئين وطلبة الدكتوراه والماجستير. كما تهدف المنصة إلى المساهمة في النقاش حول مدى ملاءمة المبادئ المعمول بها في أخلاقيات البحث العلمي،المنبثقة أصلًا من العلوم الطبية والمخبرية، مع متطلبات البحث الميداني في العلوم الاجتماعية والإنسانية خصوصًا في ظروف النزاع وانعدام الأمن.

يسرّ المجلس العربي للعلوم الاجتماعية الإعلان عن دعوة يتوجه فيها إلى الباحثات والباحثين من أجل المساهمة في النقاش حول الموضوع من خلال تقديم ورقة "دراسة حالة" عن إشكاليات واجهتهم في خلال أبحاثهم الميدانية أو حالات أخرى تتمحور حول تحديات الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي في العلوم الاجتماعية وذلك في مراحل البحث المختلفة، أكان مرحلة إعداد البحث، أم تجميع المعلومات، أم النشر، وصولًا إلى مرحلة ما بعد النشر.

 

لمحة عامة

تشهد العلوم الاجتماعية حاليًّا العديد من النقاشات حول علاقة الباحث/ ة بالميدان. بشكل عام، يأخذ هذا النقاش ثلاثة أبعاد مختلفة:

أولاً، ضرورة الالتزام بمبادئ أخلاقيات البحث العلمي بشكل يساهم في حماية المشاركين في البحث وعدم التسبب بأي أذى لهم يمكن أن ينتج من البحث أو عملية النشر. من هذا المنطلق، تتجه العديد من الجامعات ومراكز البحوث والجهات الممولة للبحوث، من خلال مجالس المراجعة المؤسساتية أو مجلس أخلاقيات البحث العلمي(Institutional Review Board)، إلى دراسة المشاريع البحثية ومدى التزامها بأخلاقيات البحث العلمي قبل الموافقة عليها ومباشرة الباحث(ة) بالعمل الميداني.

ثانيًا، ضرورة وكيفية حماية الباحثين والباحثات في خلال عملهم الميداني وطريقة الوصول إلى المعلومات وتجميعها خصوصًا في البلدان التي تشهد حروبًا ونزاعات تصعّب مهمة البحث لأسباب أمنية أو حتى سياسية.

ثالثًا، هناك بعدٌ آخر يتعلق بموضوعات البحث وكيفية مقاربتها، وعلاقات السلطة التي تتحكم بها (علاقات السلطة بين الباحثين الأساسيين والمساعدين)، ومن يمتلك المعلومات (خصوصًا عندما يكون البحث موكلًا من قبل مؤسسات دولية أو منظمات مجتمع مدني) وكلها عوامل لها ارتباط بإنتاج المعرفة وأثرها على أرض الواقع.

ولما كانت مبادئ أخلاقيات البحث العلمي مقتبسة أساسًا من العلوم الطبية والمخبرية، تطرح مسألة تطبيقها في إطار العلوم الاجتماعية والإنسانية العديد من التساؤلات خصوصًا أنها لا تتماشى دائمًا مع متطلبات العمل الميداني القائم أساسًا على الاحتكاك مع المشاركين في البحث وتطوير علاقات ثقة مستمرة معهم. تنتج من ذلك حالات لا تتناسب بالضرورة مع القواعد المعيارية التي على أساسها نال الباحثون أو الباحثات الموافقة للمشاركة في البحث (مثلًا، تحدّيات نيل الموافقة المسبقة الخطية). من هنا ضرورة الوقوف عند هذه الحالات من أجل التعمُّق في الموضوعات وتوسيع النقاش بغية المساهمة في تطوير مقاربة توفّق بين قواعد أخلاقيات البحث العلمي من جهة، ومتطلبات البحث الميداني والمنهجي في اختصاصات العلوم الاجتماعية المتنوعة من جهة أخرى.

 

من يمكنه المشاركة؟

تتوجه هذه الدعوة إلى الباحثين والباحثات في العلوم الاجتماعية والإنسانية (في أي مرحلة من مراحل حياتهم الأكاديمية والمهنية)، في مختلف اختصاصاتها والمقيمين في المنطقة العربية، من أجل التقدم بدراسات حالة حول أحد التحديات الأساسية التي واجهتهم والمتعلقة بإحدى الإشكاليات الثلاث المطروحة أعلاه ومدى التزامهم بأخلاقيات البحث العلمي في مسارهم البحثي. يمكن لدراسة الحالة أن تشمل أي مرحلة من البحث (إعداد البحث وطلب المواقفة، تجميع المعلومات، النشر).

 

مراحل المشاركة

يرحّب المجلس العربي للعلوم الاجتماعية بالمقترحات ذات الصلة، ويتشكل المسار من ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: تقديم ملخص أوّلي واختيار دراسات الحالات النهائية.

المرحلة الثانية: تقديم دراسة الحالة.

المرحلة الثالثة: ورشة عمل ختامية.

مقدمو الطلبات مدعوّون لتقديم، في مرحلة أولى، ملخص عن دراسة الحالة (500 كلمة)، على أن يتضمن الملخص لمحة سريعة عن الحالة، والإشكالية وارتباطها بمبادئ وأخلاقيات البحث العملي.

 

الموعد الأخير لتقديم الملخصات الأولية: 02 تموز (يوليو) 2019.

 

تقديم الطلبات

للاستفسار أو لتقديم الاقتراحات، الرجاء التواصل مع منسقة البرنامج، جنى الشّماع،على عنوان البريد الإلكتروني الآتي:chammaa@theacss.org، مع كتابة "دعوة إلى تقديم المقترحات: أخلاقيات البحث" في الخانة المخّصصة لموضوع البريد الإلكتروني.

 

 

تعليقات Facebook