المطبخ الفلسطينيّ | ملفّ خاصّ

الصورة من IPS

 

يتمحور هذا الملفّ حول "المطبخ الفلسطينيّ"، وقد سعت فُسْحَة – ثقافيّة فلسطينيّة من خلاله إلى تقديم قراءات في هذا المطبخ عبر زوايا ثقافيّة وفنّيّة مختلفة، يتقاطع فيها الاجتماعيّ، والسياسيّ، والاقتصاديّ، والتراثيّ، والذاتيّ. وهو يشتمل على 12 مادّة مكتوبة، ساهم بها 10 كتّاب، بالإضافة إلى طاقم تحرير فُسْحَة.

ساهم الملفّ في التعريف بتاريخ المطبخ الفلسطينيّ، وطقوس إعداده ومناسباته، وأهمّ مميّزاته، وعلاقته بأسئلة الهويّة على اختلافها، وحضوره في مختلف أشكال الفنون والنصوص، وصلته بالجغرافيا/ الحيّز المكانيّ، بالإضافة إلى تسليط الضوء على تجارب مميّزة في الحفاظ على هذا المطبخ وتوثيقه، وأخرى تحاول الابتكار والتجديد فيه، كما يتناول الملفّ تجارب شخصيّة لها علاقة بالمطبخ والتعامل مع الطعام.

وحاول الملفّ الإجابة عن مجموعة أسئلة مركزيّة: ما هي العوامل السياسيّة، والاجتماعيّة، والاقتصاديّة التي تؤثّر في المطبخ الفلسطينيّ؟ ما هي المأكولات الشعبيّة المنتشرة بين الفلسطينيّ، وما هو أصلها؟ كيف تغيّر المطبخ الفلسطينيّ على مدار التاريخ؟ هل من مطبخ فلسطينيّ موحّد؟ ما هي تجلّيات واقع تجزئة الشعب الفلسطينيّ في مطبخه؟ كيف تؤثّر العولمة والرأسماليّة في الطعام وطقوسه؟ ما هي التجارب الفلسطينيّة الرائدة في الحفاظ على المطبخ الفلسطينيّ وانتشاره، فلسطينيًّا، وعربيًّا، وعالميًّا؟ هل من سرقة للمطبخ الفلسطينيّ؟ كيف يستغلّ الاحتلال الإسرائيليّ المطبخ الفلسطينيّ ليروّج لما يُسمّى بـ 'التعايش'؟ كيف يحضر المطبخ الفلسطينيّ في الفنون والنصوص الفلسطينيّة؟

 

المطبخ الفلسطينيّ: عودة إلى حضن أمّنا الطبيعة | سهير سليمان منيّر

 

 

ليلة المقلوبة | رشا حلوة

 

 

الطعام والشراب في صحافة ما قبل النكبة | فُسْحَة

 

 

أسامة السلوادي: بعدستي أتتبّع رحلة الطعام الفلسطينيّ | حاوره أوس يعقوب

 

 

لماذا تخشى إسرائيل الزعتر والعكّوب؟ | ربيع إغباريّة

 

 

معزوم في فلسطين... لكلّ نكهة قصّة | مصطفى قبلاوي

 

 

شاميّة "المطبخ الفلسطينيّ" | نيروز ساتيك

 

 

دواء الفلسطينيّين في نباتهم | عمر سعيد

 

 

احتضان وتفكيك: عن تسييس الحمّص والفلافل | فايد بدرانة

 

 

إستير سابا تحكي عن سمك يافا وأكلاته | حاورها رامي صايغ

 

 

بنكهة فلسطين... مطاعم حول العالم | فُسْحَة

 

 

المطبخ الفلسطينيّ: شعوب وحضارات تلتقي في طبق | سفيان مصطفى

 

تعليقات Facebook