لا سكّر في المدينة | ثلاث قصائد

باب سورياليّ | نيكول إيفانس وبات فاريل

 

هند جودة

لا يتّسع

 

أطرق باب الليل،
أختبئ في جيب قميصه
وأسقيه بظلالي الشاحبة على مدى ثلاثين عامًا 
علّه يستأنس!

هذا الليل فاحش الوحدة
يهزّ سرير العالم بيدٍ لا تستريح
لا أحد يسمع أغنيته المبحوحة 
لا هدايا تُقدّم لحبّات عرقه 
ولا أمّ تغطّي أطرافه حين يرتعد

أيّها الليل،

 هل تقبل بي حضنًا صغيرًا لا يتّسع لعقلة إصبعك؟

 

باب

 

حقلٌ رماديٌّ

 لا يغادر نافذتي
رائحة الحلم نفاذةٌ وخانقة
وأمام قلبي يثرثر صرير بابٍ مغلقٍ
يئنّ من ثقلٍ ولا يتحرّك خطوةً واحدةً إليّ

من يملك مفاتيحي؟

هل أملك بابًا لأملك المفتاح؟

 

التي عادت إلى البحر


مشّطت رمل الشاطئ

وعقدته في ضفيرة طويلة!

أضفت على الماء وجهها المتورّد فابتسم
ونال من حظوة قلبها ما يستحقّ

العصفورة التي بعثرت ريشها في الريح
ضمّت جناحيها على غصن البلاد وأنبتت مفاتيح وأغنيات

داعبت صدأ الأقفال وفتحت النوافذ

الوردة التي ذبلت 
الوردة التي عطشت 
الوردة التي مالت 
أمسكت جسر المسافة وطوته!

الوردة أضاءت 
أناخت راحلة التعب 
ووقفت توشوش أو توسوس للأمل!

السمكة التي عادت إلى مائها
التي استفاق البحر على ضربات ذيلها،
ثمّ وقع في حبّ صوتها المتقطّع
ومشيها السريع

 

* لا سكّر في المدينة: هو الإصدار الثاني للشاعرة الغزّيّة هند جودة، والصادر مؤخّرًا عن 'دار خُطى' للنشر في غزّة.

تعليقات Facebook