قصيدة لـ فيليب جاكوتيه | عن الفرنسيّة

فيليب جاكوتيه

 

السرّ

 

للطيور كنزٌ سِمته الهشاشة.

مع ذاك فإنّ بمقدوره دومًا أن يتألّق في الضياء!

لعلّ غابةً رطبةً تقوم على حراسته،

وقد تهيّأ لي أنّ ريح البحر تَهدينا إليه،

نراه من ظهره، قدّامنا كالظلّ...

ورغم هذا فإنّي لن أقول

ما يهجس به الحدس في الليل الشغوف،

لن أقوله حتّى لمن يقاسمني الطريق،

حتّى لهذه الأغنية.

أليس أجدر بنا أن نترك اللبلاب

يتسلّق الجدران صمتًا،

مخافة كلمةٍ تزيد عن اللزوم،

فتفصل بين ثغرينا،

ويسقط العالم الرائع، جرّاءها، في الخراب؟

إنّ الّذي يحيل الموت

خطًّا من البياض في بواكير الصباح،

يقوله العصفور لمن يصغي إليه.

الأصل الفرنسيّ.

 

 

فيليب جاكوتيه (1925 – 1953): شاعر من أصول سويسريّة يكتب بالفرنسيّة، مولود في منطقة غرينيان في دروم  - فرنسا. في شعره جدل مستمرّ بين الطبيعة والإنسان، وسعي دؤوب نحو الصفاء، والخلوص من شوائب التزيّد والثرثرة. ترجم جاكوتيه عن الألمانيّة والإيطاليّة، مع تميّز خاصّ لترجمته ريلكه، الّذي نرى أثره في شعره.

 

 

شريف بهلول

 

 

طبيب ومترجم مستقلّ من مصر، يهتمّ بترجمة الآداب العالميّة، عن الإنجليزيّة والفرنسيّة.

 

 

 

 

تعليقات Facebook