حكومة إسرائيل تقرر منح عملاء غزة 45 ألف شيكل لكل خائن

حكومة إسرائيل تقرر منح عملاء غزة 45 ألف شيكل لكل خائن

من المنتظر أن تصادق الحكومة الإسرائيلية في جلستها يوم الأحد القريب، على منح الخونة من عملاء قطاع غزة الذين تعاونوا مع الإحتلال وخانوا شعبهم،مبلغ 45 ألف شيكل لكل خائن منهم، وتسعة آلاف لكل ابن خائن لم يبلغ بعد الثامنة عشرة من عمره.

وكان هؤلاء العملاء وعائلاتهم قد دخلوا إسرائيل آتين من بلدة العملاء، دهنية، التي بناها لهم الإحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، ومن ثم نقلهم، على اثر الإنفصال عن قطاع غزة إلى السكن إلى القرب من بلدة تل عراد في النقب. كما أنه من المفروض أن تقرّ الحكومة الإسرائيلية منح هؤلاء الخونة مكانا لتوطينهم فيه بعد أن تكون منحتهم تصريحا بالإقامة في إسرائيل، حيث طلب إلى دائرة أراضي إسرائيل أن تخصص لهم أرضا بديلة للأرض التي تركوها لخشيتهم بعد انفضاح طابقهم من عقاب.
وكان الخونة تذمروا من المعاملة التي يتلقونها برغم خدمتهم للمحتل الإسرائيلي وتضحيتهم التي بلغت حدّ خيانة الأخ والوطن.
وكانت بلدة العملاء، دهنية، إلى القرب من مدينة رفح في محاذاة الحدود مع مصر، قد أخليت من سكانها العملاء في آب أغسطس من العام 2005، حيث تم تحويل العملاء إلى داخل حدود إسرائيل، وذلك بعد هدم بيوت البلدة العميلة.

لكن إسرائيل التي تكفّلت بإيفاء حاجاتهم، تجاهلتهم وأهملت قضاياهم، برغم أنها، حكومة إسرائيل، أقامت لجنة من الوزراء لمعالجة مشاكلهم، الأمر الذي أهملته هذه اللجنة. ما أدى بهؤلاء العملاء للتوجه إلى المحكمة العليا كي تنصرهم وتقر اعتبارهم يخضعون لقانون "تنفيذ الإنفصال"، تماما كما المستوطنين اليهود الذين تم إخلاؤهم من قطاع غزة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018