الجهاد الإسلامي تستنكر الاعتداء على القيادي إبراهيم أبو النجا..

الجهاد الإسلامي تستنكر الاعتداء على القيادي إبراهيم أبو النجا..

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على لسان القيادي في الحركة الشيخ خالد البطش الاعتداء الذي تعرض له القيادي في حركة فتح إبراهيم أبو النجا، معتبرة أن ما تعرض له أبو النجا لا إنساني ولا تقره الأعراف الوطنية والإسلامية، حيث لم يراع منفذوه موقعه القيادي في حركة فتح ولا كبر سنه ولا تمثيله في لجنة المتابعة العليا للقوي الوطنية والإسلامية كناطق باسمها.

وقال خالد البطش إن هذا العمل يساهم في زيادة الاحتقان الداخلي، ولا يخدم الجهود الخيرة التي يسعي لها المخلصون من أبناء شعبنا وامتنا.

وطالبت الجهاد الأجهزة الأمنية في غزة فتح تحقيق في الحادث، ومحاسبة من يقف خلفه وتقديمه للمحاكمة لأن حماية الناس وممتلكاتهم وخصوصياتهم من أسس استقرار وسلامة المجتمع الفلسطيني.

وكان مجهولون اختطفوا القيادي أبو النجا قبل يومين وقاموا بحلق شواربه وشعره ومن ثم أطلق سراحه واتهمت في حينها حركة فتح القوة التنفيذية باختطافه إلا أن وزارة الداخلية في الحكومة المقالة نفت أن تكون قد اعتقلته.