الجهاد الإسلامي ترفض بشكل قاطع عودة الأمور على المعابر إلى ما كانت عليه سابقا..

الجهاد الإسلامي ترفض بشكل قاطع عودة الأمور على المعابر إلى ما كانت عليه سابقا..

عبرت حركة الجهاد الإسلامي عن رفضها القاطع لعودة الأمور على المعابر مع مصر الشقيقة لما كانت عليه سابقا وفقا لاتفاق المعابر سيئ السمعة، والموقع في العام 2005 والذي انتهت فترته الزمنية، والذي رفضته الحركة في حينه ورفضت المشاركة في حفل افتتاح المعبر لنفس السبب.

وطالبت الحركة بالسيادة الكاملة علي المعبر لتصبح سيادة فلسطينية مصرية فقط دون تدخل أو وجود أو مراقبة لأي طرف إسرائيلي أو أوروبي ليتمكن أبناء شعبنا من التحرك وإدخال السلع والبضائع بحرية كاملة دون تدخل أجنبي.

وقالت إن "الاتفاق الظالم للمعابر واتفاق باريس الاقتصادي أبقى شعبنا تحت رحمة المحتل الصهيوني وساعد الأعداء في فرض واستمرار الحصار علينا وابقي شعبنا رهينة لإرادة المحتل البغيض.

ودعت الجهاد للاستفادة من الهبة الجماهيرية في وجه الحصار واجتياز الحدود والبناء على ذلك لضمان حرية الحركة والبضائع والإسراع في بدء الحوار والمصالحة الوطنية للوصول إلي أهداف شعبنا المشروعة في الحرية والتخلص من الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018