غزة تغرق في الظلام مجددا؛ هنية: على إسرائيل التعبير عن التزامها بالتهدئة بالأفعال

غزة تغرق في الظلام مجددا؛ هنية: على إسرائيل التعبير عن التزامها بالتهدئة بالأفعال

يغرق قطاع غزة مجددا في الظلام الدامس. وحذر مسؤولون فلسطينيون من كارثة إنسانية تهدد سكان القطاع نتيجة لانقطاع الكهرباء والنقص في المواد الأساسية نتيجة الحصار والإغلاق الذي تفرضه سلطات الاحتلال على قطاع غزة، وإغلاق المعابر التجارية منذ الخامس من الشهر الجاري.

وأكد كنعان عبيد نائب رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية أن تزويد الكهرباء توقف عن حوالي 70% من قطاع غزة بسبب النقص في الوقود. وأشار عبيد إلى أن قسما من مستشفيات القطاع باتت بدون كهرباء ولا تمتلك مولدات طوارئ. ودعا منظمات حقوق الإنسان إلى التدخل الفوري لوضع حد للكوارث البيئية والانسانية التي قد تنتج عن انقطاع الكهرباء.

وأكدت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال منعت اليوم دخول 15 شاحنة محملة بالأدوية إلى قطاع غزة، رغم الحاجة الملحة للدواء والنقص الحاد الذي تعاني منه مستشفيات قطاع غزة. وقال مدير قسم العلاج المكثف في وزارة الصحة الفلسطينية أن الوضع الصحي يتفاقم، وأن المستشفيات الفلسطينية تواجه كارثة إنسانية، نتيجة لمنع سلطات الاحتلال دخول الأدوية واللوازم الطبية لقطاع غزة.

من جانبه قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اليوم، خلال تشييع أحد الشهداء الأربعة الذين سقطوا اليوم في قصف جوي إسرائيلي، إن استمرار التهدئة مرتبط بتوقف ماكنة القتل الإسرائيلية التي تقتل أبناء شعبنا. وأضاف هنية أن على إسرائيل ترجمة التزامها بالتهدئة بالأفعال من خلال فتح المعابر ورفع الحصار.

رئيس بلدية سديروت المنتخب دافيد بوسكيلا دعا مساء اليوم الحكومة الإسرائيلية إلى اتخاذ قرار فوري بالرد على إطلاق الصواريخ. وطالب الحكومة ببذل كافة الجهود كي لا تعود المدينة لأيام التصعيد التي شهدتها قبل شهور. وقال بوسكيلا:" :"من ناحيتي فليجروا مفاوضات مع حركة حماس. أو أن يتخذوا خطوات عسكرية، المهم أن يعود الهدوء".