استشهاد طفل فلسطيني (10 أعوام) متأثراً بجراح أصيب بها شمال القطاع..

استشهاد طفل فلسطيني (10 أعوام) متأثراً بجراح أصيب بها شمال القطاع..

أعلنت مصادر فلسطينية السبت أن طفلا فلسطينيا استشهد متاثرا بجراح أصيب بها قبل نحو أسبوع في شمال قطاع غزة.

وقالت المصادر إن ايمن أبو مهادي، عشرة أعوام، استشهد متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها أثناء عملية الاجتياح الإسرائيلي لمناطق شمال قطاع غزة، موضحة أن الطفل أبو مهادي أصيب في حينه إصابات خطيرة استدعت نقله الى مستشفى "إيخيلوف" داخل الخط الاخضر حتى أعلن عن استشهاده صباح اليوم.

في تلك الاثناء أظهرت إحصائية فلسطينية أن حصيلة الخروقات الإسرائيلية للتهدئة التي دخلت حيز التنفيذ في تمام الساعة السادسة من صباح الأحد 26-11-2006، بلغت أكثر من 70 خرقا خلال الأسبوع الأول، تراوحت بين عمليات اغتيال وإعدام بدم بارد، وحملات اعتقال طالت عشرات الفلسطينيين، وعمليات توغل ودهم وتفتيش لمنازل المواطنين، وهدم بيوت ومنشآت آخرى بحجة عدم الترخيص، واستمرار القصف المدفعي لأراضي المواطنين في شمال قطاع غزة.

وجاء في الاحصائية إنه كان لبلدات ومدن الضفة الغربية النصيب الأكبر من الخروقات الإسرائيلية، حيث قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في اليوم التالي للتهدئة أحد نشطاء المقاومة وأعدمت مسنة جاوزت الخمسين في مدينة جنين، فيما استشهد فتيان في اليوم الخامس والسادس، وتم اعتقال أكثر من 130 فلسطينيا وهدمت عددا من المباني والمنازل خلال عمليات توغل وعمليات دهم وتفتيش.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018