الدول المانحة تجتمع في رام الله في الثامن والعشرين من الشهر الجاري لبحث مواصلة دعم السلطة الفلسطينية

الدول المانحة تجتمع في رام الله في الثامن والعشرين من الشهر الجاري لبحث مواصلة دعم السلطة الفلسطينية

اعلن مسؤول فلسطيني فى وزارة التخطيط ان اجتماعا سيحضره ممثلي جميع الدول المانحة سيعقد فى مدينة رام الله فى الثامن والعشرين من الشهر الجاري وذلك للبحث فى طلب تقدمت به السلطة الفلسطينية لتقديم مساعدات عاجلة للشعب الفلسطيني وتغطية العجز السابق فى الموازنة وتمويل الاحتياجات الجديدة الناجمة عن العداون الاسرائيلي.

وقال جهاد الوزير وكيل وزارة التخطيط ان السلطة الفلسطينية تقدمت بطلب الى الدول المانحة لتقديم تمويل بقيمة 450 مليون دولار لتغطية احتياجاتها خلال الشهور الستة، وقال وكيل وزارة التخطيط جهاد الوزير "انه تم توجيه الدعوات لممثلي الدول المانحة على مستوى العواصم للمشاركة فى المؤتمر الذى سيبحث ورقة عمل ستقدمها السلطة حول الاولويات والاحتياجات للشهور الستة المقبلة".

واوضح الوزير ان السلطة قدرت هذه الاحتياجات بقيمة 750 مليون دولار لدعم مؤسسات السلطة واعادة الاعمار وترميم المنشآت التى هدمها الاحتلال مضيفا ان 250 مليون دولار ستخصص لدعم الوزارات وتغطية عجز الموازنة، ومائتي مليون دولار ستخصص لإعادة الاعمار وبناء ما دمره الاحتلال، و103 مليون دولار للانروا لتقديم خدماتها في الضفة الغربية وغزة، ومبلغ 30 مليون دولار لبرنامج الغذاء العالمي لتقديم مساعدات انسانية لنحو مائتي الف اسرة فلسطينية فى الضفة وغزة، والباقى سيخصص لبرامج خلق فرص عمل ودعم القطاع الخاص .

واشار الى ان الولايات المتحدة الامريكية التزمت بمبلغ 50 مليون دولار من المبلغ المذكور . وتوقع الوزير ان يشهد المؤتمر حضورا متميزا وان يحظى طلب السلطة باستجابة الدول المانحة