باراك يجدد منع عكرمة صبري من دخول الأقصى لـ6 أشهر إضافية

باراك يجدد منع عكرمة صبري من دخول الأقصى لـ6 أشهر إضافية

قرر وزير الأمن الإسرائيلي أيهود براك تمديد منع الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا من دخول باحات المسجد الأقصى المبارك لمدة 6 أشهر إضافية.

جاء رد الوزير الإسرائيلي على رسالة عضو الكنيست إبراهيم صرصور من القائمة الموحدة والحركة الإسلامية طالبه فيها بإعادة النظر في القرار.

وجاء في رد الوزير، 'أن قرار تمديد أمر المنع جاء حسب قانون الطوارئ لعام 1945 واستنادا إلى توصيات من أجهزة الأمن الإسرائيلية التي تعتقد أن دخول الشيخ صبري لساحة الأقصى قد يمس في الأمن العام وسلامة الجمهور.

وأشارت إلى حق الشيخ صبري في أن يتقدم باستئناف على القرار لقائد 'جبهة الداخل' حسب النظم المعمول بها.

واعتبر عضو الكنيست صرصور، القرار إمعاناً في فرض واقع جديد في القدس الشريف والأقصى المبارك، الأمر الذي لن يصب إلا في خانة المزيد من التوتير والتدهور في الأوضاع العامة في المدينة المقدسة.

وأضاف :' لم أتوقع من وزارة الأمن الإسرائيلية أن تقبل الطلب الذي تقدمت به، فإسرائيل تنفذ سياسة لم تعد تخفى نوايا حكوماتها في تشديد القبضة على القدس إنساناً وأرضاً ومقدسات، والحيلولة دون أن تأخذ القيادات المقدسية دورها في إدارة الشأن المقدسي بما يتفق مع ثوابت الأمة ومركزية القدس في الصراع الدائر حالياًُ'.

وأكد على أن المحاولات الإسرائيلية لن تغير من الحقائق شيئاً، فالقدس مهما مارست إسرائيل من سياسات ستبقى عربية – إسلامية، وستظل انتهاكاتها باطلة حسب القانون الدولي، وسيأتي اليوم الذي تعود فيه إلى حضن الأمة كما كانت على مدار التاريخ بعز عزيز أو بذل ذليل.

ــ

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019