حماس تطالب بإنهاء ملف الاعتقالات قبل موعد جلسة الحوار الوطني

حماس تطالب بإنهاء ملف الاعتقالات قبل موعد جلسة الحوار الوطني

أكدت حركة حماس أن يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري، موعد الجولة القادمة من الحوار، لن يكون كبقية الأيام، مشددة علي ضرورة إنهاء ملف الاعتقالات السياسية قبل موعد جلسة الحوار لضمان نجاحها.

وقال الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تصريحات اذاعية اليوم الثلاثاء" إن حركة "حماس" قد أخذت موقفًا من حركة "فتح"؛ باعتبار أن قيادتها غير قادرة على أخذ قرار واحد في أي شأن من الشؤون؛ لذلك تعطَّلت جميع القضايا، بما فيها قضية الحوار.

وأعرب الزهار عن أملة أن تأتي قيادة فتحاوية جديدة توقف مسلسل الاعتقالات السياسية في الضفة، وأن تأخذ قرارًا يُنهي حالة الانقسام, موضحاً أن موقف حركته ثابت ولن يتغير تجاه قضية المعتقلين السياسيين.

وطالب بوقف كافة الاعتقالات والإفراج عن جميع المعتقلين، وأن قضية الاعتقالات كانت عائقًا منذ البداية، نافيًا أن تكون حركته قد تعرَّضت لأي ضغوط من بعض الدول العربية؛ من أجل التوصل إلى اتفاق يُنهي حالة الانقسام.

واتهم حركة "فتح" بالتدليس على الشعب الفلسطيني من خلال برنامجها السياسي المعلن فيما يخص المقاومة، قائلاً: "نسمع الآن كلامًا عن المقاومة في الشرعية الدولية؛ بمعنى أن على الذي يريد مقاومة الاحتلال الصهيوني أن يأخذ إذنًا من أمريكا وهذا تدليس علي الشارع الفلسطيني".

ونفى عضو المكتب السياسي لحركة حماس حدوث أي تقدُّم في قضية صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الأسير غلعاد شاليط