عشرات الصحفيين الفلسطينيين يحتجون على اختطاف الصحافي البريطاني

عشرات الصحفيين الفلسطينيين يحتجون على اختطاف الصحافي البريطاني

نفذ عشرات الصحفيين الفلسطينين اليوم الثلاثاء اعتصاما احتجاجا على اختطاف الصحافي البريطاني "ألن جونسون" مراسل هيئة الإذاعة البريطانية BBC على يد مسلحين مجهولين في غزة امس الاثنين.

وحمل الصحفيون لافتات تندد بالعملية، وتطالب بضرورة العمل للإفراج الفوري عن الصحفي الأجنبي، مطالبين بضرورة اتخاذ الخطوات القانونية بحق الخاطفين لمنع تكرار مثل هذا العمل، مؤكدين أن هذا العمل يشوه صورة الشعب الفلسطيني الناصعة أمام العالم.

وطالب الصحفيون الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية والأجهزة الأمنية بسرعة التحرك لمنع استمرار هذه الصورة المسيئة للشعب الفلسطيني وضرورة العمل على القضاء على هذه الظاهرة ومحاسبة وملاحقة كافة المجرمين الذين يهدفوا إلى تشويه صورة الشعب والصحافة الفلسطينية على وجه الخصوص.

من جهته قال غازي حمد الناطق باسم الحكومة إن لدى الحكومة لديها معلومات أكيدة حول هوية خاطفي الصحفي وأنها تتوقع الإفراج عنه قريباً.

وأضاف "هذا العمل ينم عن غباء ويهدف لتشويه صورة شعبنا". وأكد أن هذا عمل إجرامي، وأن "الذين يقومون بهذا العمل معروفون جيداً لدينا وتفاصيلهم معروفة ويبحثون عن تنفيذ مصالح خاصة بحتة".

من جانبه عدد الصحفي شهدي الكاشف مدير التحرير بوكالة أنباء رامتان الإخبارية مناقب الصحفي البريطاني "ألن جونسون"، مؤكداً أنه كان من أبرز الصحفيين الذين استطاعوا أن يجسدوا معاناة الشعب الفلسطيني، وأن يعطوا للعالم صورة واضحة لحقيقة ما يجري في فلسطين، معتبراً أن عملية اختطافه تعكس أسوأ الصور عن الشعب الفلسطيني للعالم.

من جانبه اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش في كلمة له نيابة عن لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية هذه "الجريمة" بمثابة لطمة بحق المقاومة والشعب الفلسطيني، معرباً عن رفض كافة فصائل العمل الوطني لكل ما يحدث من عمليات اختطاف للصحافيين الأجانب.

وطالب البطش الرئاسة والحكومة بالعمل على الإفراج عن الصحفي "جونسون" بأسرع وقت ممكن، وأضاف " أن من قام بهذه الجريمة يهدف إلى خدش الصورة الناصعة للشعب الفلسطيني".
أدانت الجبهة الشعبية عملية اختطاف الصحافي البريطاني "ألان جونسون" في غزة، كما قال مصدر مسؤول في الجبهة الشعبية، حيث أعلن عن أدانته واستنكاره لجريمة الاختطاف.

وقال "نعتبر ما يجري يندرج في إطار الفوضى والفلتان الأمني التي تعيشها الساحة الفلسطينية".

كما أكد أن استمرار عمليات الخطف بحق الصحافيين الأجانب يسيء لصورة شعبنا المكافح من أجل الحرية والاستقلال".

ودعا الجهات الرسمية والأجهزة الأمنية إلى التحرك الفوري للإفراج عن الصحافي جونسون وملاحقة الخاطفين وتقديمهم للعدالة. وأكد أن الجهة التي أقدمت على خطف الصحافي البريطاني لا تخدم إلا الاحتلال، خاصة وأن هؤلاء الصحافيين يلعبون دوراً مهما في كشف وفضح الجرائم والممارسات الإسرائيلية بحق شعبنا، مطالبا بكف يد المارقين والمستهترين عن العبث بالساحة الفلسطينية وبالمصالح العليا لشعبنا.

كما طالب الحكومة والرئاسة بتحمل مسؤولياتها في وضع حد لحالة الفوضى والفلتان المخطط لها لإنهاك شعبنا وإجباره على التنازل عن حقوقه وثوابته الوطنية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018