في اقتحام لقوات الاحتلال هو الثاني هذا الاسبوع: اكثر من 50 مصابا بين المصلين في باحات "الاقصى"..

في اقتحام لقوات الاحتلال هو الثاني هذا الاسبوع: اكثر من 50 مصابا بين المصلين في باحات "الاقصى"..


اسفر الاقتحام الذي نفذته شرطة الاحتلال الخاصة لباحات المسجد الاقصى، عن اصابة أكثر من 50 مصليا بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع. وهو الإقتحام الثاني خلال الأسبوع الحالي.

وكانت قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت بشكل مفاجئ بعد صلاة الجمعة باحات المسجد الأقصى، وبدأت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت باتجاه المصلين بشكل استفزازي.
وادعت شرطة الاحتلال أن مصلين في مسجد الأقصى رشقوا قوات الشرطة المتمركزة في باحة حائط البراق فور انتهاء صلاة الجمعة.

وكانت قوات الإحتلال قد انتشرت، الأحد، حول المبنى المسقوف داخل الأقصى، حيث يعتكف عشرات المصلين منذ مساء أمس الأول، تحسبا لاقتحام متطرفين يهود إليه. وأغلقت قوات الشرطة كذلك جميع بوابات الأقصى والبلدة القديمة من القدس المحتلة، ومنعت من هم دون سن الخمسين من دخول البلدة.

الاحتلال يقمع مسيرات مناهضة للجدار والاستيطان في الضفة ويصيب العشرات


وفي قرية نعلين غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، أصيب عشرات المواطنين الفلسطينين إثر قمع قوات الاحتلال لفعاليات الأسبوع الدولي لمناهضة العنصرية التي تنظمة اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في قرية بلعين غرب رام اللة بالضفة الغربية.

ونقلت ( وفا ) عن مصادر اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين، ان قوات الاحتلال فتحت النار واطلقت وابلا من قنابل الغاز المدمع صوب مئات المشاركين في المسيرة الاسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان التي انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم، ما اسفر عن اصابة العشرات بحالات اختناق، وجراء الاعتداء على بعضهم بالضرب.

واشارت اللجنة الى ان المسيرة هذا الاسبوع في بلعين تتزامن مع الأسبوع العالمي ضد العنصرية في العالم والعديد من الفعاليات الشعبية ضد العنصرية والاضطهاد ضد الشعوب المحتلة وخاصة الشعب الفلسطيني.

وتعمدت قوات الاحتلال إطلاق قنابل الغاز باتجاه طواقم الصحافة والبث المباشر لثنيهم عن نقل ما يحدث من انتهاكات على الهواء مباشرة.

اصابات في قرية النبي صالح..

وفي قرية النبي صالح شمال غرب رام الله أصيب اليوم، 11 مواطنا بجروح، إلى جانب عشرات حالات الاختناق والإغماء، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، للمسيرة السلمية المناهضة للاستيطان.

ونقلت ( وفا ) عن رئيس مجلس قروي النبي صالح بشير التميمي، إن المسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد القرية، بمشاركة مئات المواطنين إلى جانب نشطاء سلام ومتضامنين أجانب، باتجاه الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

ورفع المشاركون فيها الإعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات المنددة بالاحتلال والمنددة بالاستيطان، والمطالبة باستعادة الوحدة الوطنية لمواجهتهما.

وأضاف أن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة، وأمطرتهم بالأعيرة النارية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيلة للدموع، ولاحقتهم إلى أطراف القرية، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال رشت شوارع القرية والمواطنين بالمياه العادمة.

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال الذين استخدموا الرصاص الحي والمطاطي في مواجهة الشبان الذين رشقوهم بالحجارة.

وعرف من بين المصابين، الفتى ربحي أفضل البرغوثس، بعيار معدني بالرأس ونقل إثر إصابته إلى المستشفى، والشاب رفعت تميمي، وجهاد تميمي، ومحمد تميمي، ومتضامنين اجنبيين.

وفي السياق ذاته، أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أن الأراضي القريبة من مستوطنة 'حلميش' المقامة على أراضي قرية النبي صالح، ودير نظام المجاورة، منطقة عسكرية مغلقة، وحضرت على المواطنين دخولها.
وفي مدينة الخليل اصيب، اليوم، عدد من المواطنين بالغاز المدمع وجراء تعرضهم للضرب اثر قمع الاحتلال لتظاهرات سلمية نظمت في محيط الحرم الابراهيمي الشريف، احتجاجا على ضمه لقائمة التراث اليهودي.

ومن بين المصابين قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي، والنائب مصطفى البرغوثي اللذان اصيبا بالاختناق بفعل الغاز المدمع، بينما اصيب عدد من الصحفين جراء تعرضهم للضرب من قبل جنود الاحتلال خلال قيامهم بتغطية الاحداث في المنطقة، من بينهم: المصور الصحفي عبد الحفيظ الهشلمون حيث اصيب خلع في كتفه وتم تحطميم كاميرته، والمصور الصحفي محمد حميدات مصور فضائية فلسطين، والصحفي اكرم النتشة مراسل فضائية القدس، والمصور الصحفي عبد الغني النتشة مصور بال ميديا.

وقد اندلعت المواجهات بين عشرات المصلين وقوات الاحتلال اثر قيام الاخيرة برش قاضي القضاة د.تيسير التميمي، بالغاز لدى محاولته الخروج من الحرم عقب صلاة الجمعة، واطلاق وابلا من قنابل الغاز باتجاه جموع المصلين أثناء مغادرتهم للحرم.

وفي المعصرة...الاحتلال يقعمع المتظاهرين..

وفي قرية المعصرة بمحافظة بيت لحم قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم، مسيرة شعبية حاشده انطلقت، اليوم، للتنديد بجدار الفصل العنصري المقام على اراضي القرية، نظمتها اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان والجدار في محافظة بيت لحم.

وانطلقت المسيرة من امام مدرسة القرية باتجاه جدارالفصل العنصري، حيث منعها جنود الاحتلال من التقدم ومواصلة سيرها، واعتدوا على المشاركين بالضرب المبرح.

ونظم المشاركون اعتصاما حاشدا ومهرجانا خطابيا تحدث فيه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي الذي اكد على اهمية مواصلة الفعاليات الشعبية السلمية في مواجهة المخططات الاحتلالية، كرسالة للعالم ان الشعب الفلسطيني يريد السلام ولن يتنازل عن حقوقه الثابته.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص