نقل مدير المخابرات الفلسطينية إلى مستشفى "إيخيلوف" في تل أبيب لتلقي العلاج..

نقل مدير المخابرات الفلسطينية إلى مستشفى "إيخيلوف" في تل أبيب لتلقي العلاج..

أكدت مصادر طبية فلسطينية السبت انه تم نقل طارق أبو رجب، مدير المخابرات الفلسطينية، يوم امس السبت، إلى احد المشافي الإسرائيلية لتلقى العلاج.

وكان أبو رجب أصيب ومعه عشرة آخرون، فيما قتل أحد مرافقيه جراء انفجار في مصعد كهربائي في مقر المخابرات الفلسطينية بمنطقة السودانية بمدينة غزة.

وقال الدكتور جمعة السقا مدير العلاقات العامة في مجمع الشفاء الطبي لعــ48ـرب انه وصل إلى مشفى الشفاء الطبي جراء الانفجار شهيد واحد و12 مصابا، اثنان منهم في حال الخطر الشديد.

وأضاف السقا أن أبو رجب حالته ما بين متوسطة وبالغة، وقد وصل إلى المستشفى مصاباً بشظايا في جميع أنحاء جسده ما أدى إلى كسر في ساقه اليسرى ويده اليمنى وقد أجريت له جراحة عاجلة في ذلك الوقت.

وأشار إلى أن "أبو رجب وصل إلى المشفى في كامل وعيه ولكن وضعه الصحي بدأ بالتغير بعد ساعة ونصف من وصوله إلى المشفى ما اضطرنا إلى نقله إلى احد المشافي الإسرائيلية".

وعلم لاحقاً من مصادر إسرائيلية أنه تم نقله إلى مستشفى "إيخيلوف" في مدينة تل أبيب، وهو في حالة خطرة، ويعاني من إصابات في بطنه وصدره وأطرافه.

من جهة أخرى أعلن نائب مدير المخابرات العامة محمد المصري انه تم تشكيل لجنة تحقيق من جهاز المخابرات العامة للوقوف على حقيقة الانفجار، مؤكدا أنه في حال الوصول إلى معلومات دقيقة عن أسباب الحدث سيصدر بيان رسمي على جهاز المخابرات.

وكان أبو رجب قد تعرض لمحاولة اغتيال في أغسطس عام 2004 عندما هاجم مسلحون فلسطينيون موكبه قرب مقر المخابرات الواقع على ساحل بحر غزة، حيث أصيب في حينها بجراح خطيرة وقتل أحد مرافقيه، واتهم في حينه عناصر من حركة حماس بالوقوف خلف عملية اغتياله، لكن الحركة وذراعها العسكري كتائب القسام نفت أي علاقة لها بالحادث.

ومن جانبه أعلن المتحدث باسم الداخلية الفلسطينية خالد أبو هلال ظهر أمس السبت انه تم تشكيل لجنة تحقيق في حادثة الإنفجار، موضحا أن سبب الانفجار هو قنبلة يدوية سقطت من احد مرافقي أبو رجب، ولكن هذا الأمر غير دقيق ونحن الآن ننتظر ما ستسفر عنه لجنة التحقيق

إلى ذلك أعربت الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية عن أسفها الشديد لحادث الانفجار الذي وقع قي مقر المخابرات العامة الفلسطينية وأدت إلى إصابة مدير الجهاز بجراح ومقتل أحد مرافقيه وإصابة عدد آخر .

وقال غازي حمد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية في بيان صحفي تعرب الحكومة الفلسطينية عن أسفها الشديـد لحادث الانفجار الذي وقع في مبنى المخابرات العامة، والذي استشهد فيه أحد أفراد الجهاز و أصيب فيه طارق أبو رجب.

وأضاف البيان "إننا نتمنى الرحمة للشهيد و الشفاء العاجل للأخ أبو رجب و للأخوة المصابين، "مؤكدا أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية يتابع تطورات الحادث مع وزير الداخلية والجهات المعنية بهدف التحقيق في الحادث.

وشدد البيان على أن الحكومة الفلسطينية معنية بالتحقيق في الحادثة و معرفة أسبابها " داعية في الوقت ذاته إلى "عدم التسرع في إطلاق الأحكام والاتهامات المسبقة لان من شأن ذلك ان يزيد من الاحتقان و التوتر في الشارع الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018