عباس ومشعل يلتقيان الرئيس المصري محمد مرسي

عباس ومشعل يلتقيان الرئيس المصري محمد مرسي

 

اجتمع رئيس جمهورية مصر العربية، محمد مرسي، اليوم الأربعاء، برئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في قصر الاتحادية بمصر، ويتوقع أن يلتقي كذلك بخالد مشعل، رئيس حركة "حماس"، لبحث مستجدات القضية الفلسطينية.

واستهل عباس الاجتماع بتهنئة نظيره المصري بتسلمه مهامه رئيسا لمصر، فيما شكره مرسي على هذه التهنئة.

وبحث الرئيسان في الاجتماع العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، كما بحثا آخر تطورات الأوضاع في المنطقة، وعلى الساحة الفلسطينية، وملف المصالحة الوطنية.

وأطلع الرئيس عباس نظيره المصري على مستجدات عملية السلام المتعثرة بسبب موقف الحكومة الاسرائيلية المتعنت الرافض للالتزام بأي من الاتفاقات الموقعة بين الجانبين، وبمرجعيات عملية السلام، ووقف الاستيطان.

وحضر الاجتماع، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، ومفوض العلاقات الوطنية في اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، ووزير الشؤون الخارجية رياض المالكي، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين بالقاهرة، مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية بركات الفرا، وعن الجانب المصري حضر رئيس المخابرات العامة، اللواء مراد موافي. 

وكان الرئيس عباس، وصل مساء أمس الثلاثاء، إلى العاصمة المصرية القاهرة في زيارة رسمية تستمر يومين، يلتقي خلالها كبار المسؤولين المصريين، وذلك إثر زيارة إلى السعودية قام بها الجمعة، والتقى خلالها بالملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز وطلب دعم السلطة الفلسطينية التي تواجه أزمة مالية حادة.

خالد مشعل يلتقي محمد مرسي وعباس

هذا ويتوقع أن يبحث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، خالد مشعل، مع الرئيس المصري ملف المصالحة الفلسطينية، كما يبحث الموضوع ذاته مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي وصل القاهرة في وقت سابق.

وكان مشعل قد وصل القاهرة اليوم قادما من المغرب، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام، ليهنئ مرسي بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

ورجحت مصادر مطلعة أن يعقد مشعل اجتماعا مع الرئيس عباس الذي وصل القاهرة في وقت سابق، وذلك لبحث حل للعقبات التي تحول دون تحقيق المصالحة وتشكيل حكومة وفاق وطني فلسطيني تنهي حالة الشقاق بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس.

ولا تزال المصالحة الفلسطينية متعثرة بسبب خلافات بين حركتي فتح وحماس بشأن تطبيق "إعلان الدوحة"، الذي يقضي بتشكيل حكومة توافق وطني انتقالية برئاسة عباس، ومهمتها التمهيد للانتخابات والاشراف على ملف إعمار قطاع غزة، وفق مصادر فلسطينية.

جدير بالذكر أن لقاءات حماس مع المسؤولين المصريين كانت تتم مع جهاز المخابرات العامة، حيث التقى مشعل أواخر شهر أبريل/نيسان رئيس الجهاز مراد موافي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018