أحرار :382 معتقلاً فلسطينياً خلال شهر شباط بينهم الشهيد جردات و10 أسيرات و3 نواب

أحرار :382 معتقلاً فلسطينياً خلال شهر شباط بينهم الشهيد جردات و10 أسيرات  و3 نواب

أحرار :382 معتقلاً فلسطينياً خلال شهر شباط، من بينهم الشهيد عرفات جردات، و10 أسيرات فلسطينيات و3 نواب


أفاد التقرير الشهري، الصادر عن مركز ”أحرار” لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، أن (382) حالة اعتقال تمت خلال شهر فبراير من العام 2013 في الضفة الغربية وقطاع غزة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

وأظهر المركز خلال التقرير، أن من بين الاعتقالات التي تم رصدها 6 حالات من قطاع غزة, أما بقية العدد، وهو 376 فهم من الضفة الغربية ، من بينهم 10 أسيرات فلسطينيات أفرج عن عدد منهن، بينما ظلت أخريات داخل سجون الاحتلال.

وذكر التقرير، أن مدينة نابلس تصدرت قائمة المعتقلين في الضفة الغربية بواقع 72 معتقلاً، تلتها مدينة القدس بواقع 70 معتقلاً خلال الشهر الحالي.

كما ورصد المركز الحقوقي “أحرار”(59) حالة اعتقال في مدينة الخليل، من بينهم الشهيد عرفات جرادات والذي حمل رقم (29) في قائمة الاعتقالات، والذي أستشهد بعد 5 أيام من اعتقاله .

وفي جنين كان هناك (38) حالة اعتقال، بالإضافة إلى  (54) حالة من مدينة بيت لحم و(40) حالة في رام الله و (8) حالات في محافظة طوباس، و(9) حالات بمدية طولكرم و(9)حالات في سلفيت، و(17) حالة اعتقال في مدينة قلقيلية.

واستطاع مركز “أحرار” رصد (38) حالة اعتقال للمواطنين الفلسطينيين من على الحواجز المنصوبة في أرجاء الضفة الغربية، مما حول حياة المواطنين إلى جحيم فعلي، كما كانت هناك حالتي اعتقال على حاجز بيت حانون أثناء التوجه للعلاج ، بالإضافة إلى ثلاثة حالات على معبر الكرامة، من بينهم رسام الكاريكاتير الشهير محمد سباعنة.

وأكد، مركز “أحرار” أن شهر شباط تميز بقيام الاحتلال باعتقال مجموعة كبيرة من رموز وقيادات بارزة داخل حركة حماس ضمن حملة أطلق عليها اسم (تقليم العشب) واختطف 3 نواب في المجلس التشريعي، وهم أحمد عطون، وحاتم قفيشة، ومحمد الطل.

بدوره، أكد فؤاد الخفش، مدير المركز الحقوقي "أحرار"، أن حملات الاعتقالات مستمرة يومياً، مضيفاً، أن هذا العدد ليس نهائياً، فقد يكون هناك حالات اعتقال لم يبلغ عنها، وحالات لم يتم رصدها، مشيراً إلى أن من بين المعتقلين الذين تم رصدهم، من تم الإفراج عنه بعد اعتقاله بمدة، لكن عملية الاعتقال تمت.

وناشد الخفش، المؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية بتسليط الضوء على طرق ووسائل اعتقال الفلسطينيين من بيوتهم، حيث لا إنسانية، ولا إتباع للقوانين إطلاقاً بل هناك همجية كبيرة تتم أثناء عملية الاعتقال، وعدا عن ذلك، أدى عجز الاحتلال عن إدانة المعتقلين، إلى تحويل معظمهم للاعتقال الإداري في خطوة انتقامية منهم.

وهنا تجدر الإشارة إلى ارتفاع في وتيرة الاعتقالات في كل شهر بالنسبة للشهر الذي سبقه، فقد كان عدد المعتقلين خلال شهر كانون اول/ يناير المنصرم 350، ليرتفع خلال شهر شباط/ فبراير الحالي إلى 385، مما يدل على ازدياد عدوانية وشراسة المحتل الاسرائيلي الذي يستهدف كل شيء.

--
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018