بان كيمون "دولة فلسطين" في أروقة الامم المتحدة وليس بالمفاوضات مع اسرائيل

بان كيمون "دولة فلسطين" في أروقة الامم المتحدة وليس بالمفاوضات مع اسرائيل


أعلن الامين العام للامم المتحدة "بان كي مون"، انه من الآن فصاعداً، سيُطلق على السلطة الفلسطينية "دولة فلسطين" وذلك في جميع المعاملات الرسمية، والوثائق، وفي جلسات المنظمة الدولية.


ونقلت صحيفة "معاريف" في موقعها على الشبكة، اليوم الخميس، ان تلك التعليمات وردت في التقرير الخاص، الذي اصدره الامين العام، فيما يتعلق بمكانة الفلسطينيين في الامم المتحدة.


ووجه "مون" في هذا التقرير، إنتقاداً لاذعاً لإسرائيل، جاء فيه:" ان رفع مكانة الفلسطينيين، في المنظمة الدولية بأغلبية 138 دولة، يرمز الى فقدان الصبر الآخذ بالتعاظم بين دول العالم على الاحتلال الممتد عبر سنين" .


بالرغم من ذلك فان هذا التعريف "دولة فلسطين" سيكون سارياً في إطار المنظمة الدولية فقط، ولن يعتمد في اطار المفاوضات مع اسرائيل"، بمعنى ان يفاوض الفلسطينيون اسرائيل من موقع الدولة، وفي ذلك إشارة -حسب الصحيفة- لقبول الموقف الاسرائيلي المتحفظ، بأن حصول الفلسطينيين على مكانة دولة، لا يؤهلهم لتجديد المسيرة السلمية ".


وابدى"مون" قلقاً عميقاً من الطريق المسدود، الذي وصلت اليه مسيرة السلام بين الطرفين، ملقياً كامل المسؤولية في ذلك، بشكل اساسي على اسرائيل، نظراً لإستمرارها بالبناء في المستوطنات، واشار بشكل خاص الى خطة البناء في منطقة A1 الواصلة بين القدس و"معاليه ادوميم".
واضاف "مون" ان إنهاء الاحتلال، وتحقيق حل الدولتين، كان يجب ان يتم منذ زمن، الا ان اسرائيل تطرح في هذه الايام مخططاً لإقامة 11500 وحدة استيطانية جديدة ،خارج حدود الخط الاخضر، على الرغم من ان اي بناء خارج حدود هذه المنطقة، هو مناقض لقواعد القانون الدولي" .


تقرير الامين العام اشار الى ان الفلسطينيين بإمكانهم ممارسة حقهم في المشاركة بالجلسات التي تعقدها المنظمة الدولية، وفي جميع الاجتماعات التي تقيمها، إلا انه لا يمكنهم التصويت او تقديم مرشحين عنهم، لتولي مناصب في المنظمة، او الوكالات المتفرعة عنها " .
لكن سيصبح بإمكان الفلسطينيين، تقديم مرشحين، لتولي مناصب قضائية للمحاكم الجنائية، التي تقام بشكل خصيصا  لمعالجة قضية حساسة"، وهذا ما يثير مخاوف الاسرائيليين، ان يستفيد الفلسطينيون من هذا الحق، لتشكيل محكمة دولية خاصة، للتحقيق بموضوع الاستيطان في الاراضي الفلسطينية حسب الصحيفة.


وتشير الصحيفة الى اسرائيل اعربت عن خيبة املها العميقة من هذا التقرير، حيث قالت مصادر اسرائيلية مسؤولة: "بالرغم من أن الغرض من هذا التقرير هو توضيح، وتفسير التغيير، الذي حصل بعد حصول الفلسطينيين على مكانة الدولة ، الا انه مليء بالاقوال والتعابير السياسية الموجهة واحادية الجانب، على حد زعمها
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018