استشهاد طفل برصاص الاحتلال... وأسير يدخل مرحلة الموت الدماغي

استشهاد طفل برصاص الاحتلال... وأسير يدخل مرحلة الموت الدماغي
الأسير والشهيد الطفل

أعلنت مصادر طبية فلسطينية، مساء اليوم الأحد، استشهاد الطفل أحمد عبد الله شراكة، البالغ من العمر 12 عامًا، بعد إصابته برصاصة في الرقبة خلال المواجهات المستمرة في منطقة البالوع بمنطقة البيرة، وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الأسير فادي الدربي دخل في مرحلة موت دماغي بعد إصابته بنزيف حاد في الدماغ، ووضعه الصحي خطير للغاية، ويقبع تحت أجهزة التنفس الاصطناعي بمستشفى 'سوروكا'.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني، أن الأسير الدربي، دخل مرحلة الموت الدماغي نتيجة الإهمال الطبي، لا لا سيما وأنه عانى قبل عامين من نزيف في منطقة السرّة، وكان في حينه معزولاً ولم يقدّم له أي علاج.  

ويذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الدربي، بتاريخ 16 آذار 2006، وحكمت عليه بالسّجن لـ(14) عاماً، وتنقّل بين عدّة سجون وكان آخرها سجن 'ريمون'، وشقيقه الأسير شادي محكوم بالسّجن لثلاث سنوات ونصف قضى منها سنتين ونصف.

اقرأ أيضًا| إصابة فلسطينية وشرطي إسرائيلي بانفجار سيارة قرب حاجز معاليه أدوميم

وقالت مصادر إعلامية فلسطينية، إن الطفل شراكة أصيب برصاصة في الرقبة، ونقل على إثرها إلى مجمّع رام الله الطبي، حيث أعلن عن استشهاده.

وفي مواجهات البيرة، أصيب شاب آخر في الساق، فيما أصيب شاب ثالث بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الوجه، وأصيب اثنان آخران بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام في مواجهات البيرة.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابين خلال المواجهات التي اندلعت في حي البالوع شمال البيرة.

ورغم تواجد عدد محدود جداً من الشبان والفتية المشاركين في المواجهات، إلا أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيب للدموع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


استشهاد طفل برصاص الاحتلال... وأسير يدخل مرحلة الموت الدماغي