عشرات الآلاف في تشييع جثامين 5 شهداء في الخليل

عشرات الآلاف في تشييع جثامين 5 شهداء في الخليل

شارك عشرات آلاف الفلسطينيين، اليوم السبت، في تشييع جثامين خمسة شهداء قتلوا بنيران الاحتلال في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وكان قد سلم الاحتلال الجثامين في ساعة متأخرة من مساء أمس، الجمعة، بعد احتجازها لبعض الوقت. وتعود الجثامين لشهداء تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاما، بينهم فتاتان.

وانطلق الموكب الجنائزي من مسجد الحسين بن علي في شارع عين سارة بالخليل، بعد الصلاة على جثامين الشهداء، وصولا الى مقبرة الشهداء في حي الشيخ وسط المدينة، حيث رفع المشاركون الجثامين على الأكتاف، مرددين الهتافات والشعارات الوطنية الموحدة، والداعية للوحدة الوطنية، والرد على جرائم الاحتلال ومستوطنيه بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

والشهداء هم حسب تاريخ الاستشهاد: بيان أيمن العسيلي 16 عاماً من الخليل تاريخ الاستشهاد 10/17 بالقرب من حاجز اسرائيلي في منطقة واد الغروسي شرق الخليل، طارق زياد النتشة 16 عاماً من الخليل تاريخ الاستشهاد 10/17 على مدخل شارع الشهداء وسط الخليل، حسام إسماعيل الجعبري 17 عاماً من الخليل تاريخ الاستشهاد 10/20 على الحاجز العسكري المقام في منطقة الراس بحي الجعبري، بشار نضال الجعبري 15 عاماً من الخليل تاريخ الاستشهاد 10/20 على الحاجز العسكري المقام في منطقة الراس بحي الجعبري، و الشهيدة دانيا جهاد ارشيد الحسيني 17 عاماً من الخليل تاريخ الاستشهاد 10/25 بالقرب من الحرم الإبراهيمي الشريف.

يذكر أن شهيدا قد سقط اليوم، السبت، على حاجز الجلمة، شمال مدينة جنين. وبحسب قوات الاحتلال فإن الشهيد محمود طلال نزال من قباطية (18عاما) حاول طعن أحد الجنود على الحاجز، عندها أطلق عليه الجنود النار فاستشهد.

وفي حادثة منفصلة شيع سكان قرية بيت فجار، قرب بيت لحم، جثمان رضيع عمره ثمانية أشهر توفي أمس الجمعة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية أمس إن الرضيع توفي في الضفة الغربية نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جيش الاحتلال في المنطقة. في المقابل، قال مسؤولون في المستشفى إن الرضيع كان يعاني في الأصل من مشاكل صحية، وأن سبب الوفاة لم يتضح بعد، في حين قالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن الجيش يحقق لمعرفة ملابسات الحادث.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


عشرات الآلاف في تشييع جثامين 5 شهداء في الخليل

عشرات الآلاف في تشييع جثامين 5 شهداء في الخليل