الخليل: قوات الاحتلال تقتحم مقر إذاعة وتصادر أجهزتها

الخليل: قوات الاحتلال تقتحم مقر إذاعة وتصادر أجهزتها
(تويتر)

اقتحمت قوات الاحتلال ليل الاثنين الثلاثاء، مقر إذاعة الحرية في الخليل، واعتقلت بعض الصحافيين العاملين فيها بعد مصادرة أجهزة البث، حتى لا تتمكن الإذاعة من البث مجددًا، بذريعة أن الإذاعة تحرض على العنف وتنفيذ عمليات الطعن.

وادعت قوات الاحتلال إن إذاعة 'الحرية' الواقع مقرها في الخليل، لا تكف عن التحريض ضد إسرائيل، عن طريق تمجيد الشهداء وتشجيع عمليات الطعن والدعوة لتنظيم مظاهرات تتخللها اشتباكات مع الجنود، وقالت إنها احتجزت بعض 'المشتبهين' العاملين فيها، وصادرت أجهزة حتى لا تستطيع الإذاعة البث مرة أخرى.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اعتقلت بعض الصحافيين العاملين في المحطة، فيما ادعت قوات الاحتلال إنها لم تعتقل أحدًا، فقط صادرت أجهزة بث لمنع الإذاعة من العمل مرة أخرى، وأن المحطة 'تبث الأكاذيب وتذيع أن الجنود يعدمون الفلسطينيين ميدانيًا، وكذلك تبارك لعائلات منفذي العمليات بعد موت أبنائهم'.

وأقيمت إذاعة الحرية في البداية عام 2002 في قطاع غزة على يد نشطاء فتح، ونقلت إلى الخليل عام 2007 بعد اعتلاء حماس سدة الحكم في القطاع، وقامت قوات الاحتلال سابقًا بإغلاقها مرتين، الأولى عام 2002 والثانية عام 2008، بادعاء التحريض وبث الأكاذيب التي تصعد الأوضاع. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018