التحقيق مع الطفل مناصرة: ترهيب وتعنيف وتعذيب

التحقيق مع الطفل مناصرة: ترهيب وتعنيف وتعذيب

كشف فيديو بثته قناة "فلسطين اليوم" تهديد محقق إسرائيلي للطفل أحمد مناصرة وإجباره على الإدلاء باعترافات لم يرتكبها، وسط انتهاكات لكل القواعد الإنسانية في التعامل مع الأطفال.

ويظهر الفيديو صراخ المحقق الإسرائيلي على الطفل مناصرة (13 عاما)، وتعنيفه كلاميا وسط أجواء من التعذيب والترهيب النفسي، إثر إجباره على الاعتراف بمحاولته تنفيذ عملية طعن مستوطنين في مستوطنة "بسغات زئيف"، المقامة على أراضي قرية حزمة، شمال القدس المحتلة، الشهر الماضي، استشهد على أثرها ابن عمه وأصيب هو.

ويصرح الطفل مناصرة في مقطع الفيديو، باكيا ونافيا كل الاتهامات المنسوبة إليه، قائلا: "ما كناش في هذا الشارع، مش متذكر، إيش ذنبي؟ انجنيت أنا!".

اقرأ أيضًا| محامو الطفل مناصرة يعملون على تسريع محاكمته لتجنيبه السجن

ويجبر المحقق أحمد على الاعتراف بطعن أحد المستوطنين رغم نفيه لأكثر من مرة، وعدم استطاعته التذكر نتيجة لتنكيل جنود الاحتلال واعتداء المستوطنين الوحشي عليه.

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #مش_متذكر، لدعم الطفل الأسير، خصوصا بعد أن أظهرت مقاطع فيديو سابقة شتائم وسباب تعرض له الطفل مناصرة وهو مصاب.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية