حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

نصبت أجهزة الأمن الفلسطينية، صباح اليوم الثلاثاء، حواجز أمنية على مداخل عدة مدن كبرى في الضفة الغربية، لمنع الحافلات التي تقل المعلمين المضربين من الوصول إلى رام الله والمشاركة في الاعتصام أمام مجلس الوزراء. 

وأعلن المعلمون المضربون للأسبوع الثاني، عن تصعيد الاحتجاج على تجاهل الحكومة الفلسطينية لمطالبهم، والاعتصام أمام مجلس الوزراء في رام الله اليوم الثلاثاء، بالإضافة إلى عدم انتظام الدوام في أي من المدارس، حتى يتم الاتفاق حول مستحقاتهم المالية المتراكمة والعلاوات التي لم تصرف لهم. 

وبحسب مصادر فلسطينية، نصبت الأجهزة الأمنية حواجز عسكرية على جميع مداخل رام الله والبيرة، وتدقق في هويات جميع الداخلين إلى رام الله وتمنع حافلات المعلمين من الوصول إلى مكان الاعتصام. 

وفي مدينة بيت لحم، نصبت القوى الأمنية حاجزًا في منطقة باب الزقاق ومنعت الحافلات من نقل مئات المعلمين، من بيت لحم والخليل، إلى مكان الاعتصام، كما نصبت حاجزا قرب بدلة دار صلاح ومنعت أي حافلة من التوجه إلى رام الله . 

وفي طولكرم نصبت قوى الأمن حاجزا على مدخل طولكرم ومنعت المعلمين من الوصول إلى رام الله .

 



حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله

حواجز لمنع المعلمين من الاحتجاج في رام الله