القدس: عائلة أبو خروب تشيع جثمان الشهيد عبد المالك

القدس: عائلة أبو خروب تشيع جثمان الشهيد عبد المالك

شيّعت عائلة أبو خرّوب، بعد منتصف الليل، جثمان ابنها الشّهيد عبد المالك أبو خرّوب (19 عامًا)، في مقبرة المجاهدين، بالقدس، بعد احتجازه في الثّلاجات مدّة 5 أشهر.

وأغلقت سلطات الاحتلال مداخل شارع صلاح الدّين، وكثّفت من تواجد عناصرها في محيط مقبرة المجاهدين، وعند محاور الطرقات، ومنعت الصّحافيّين والمواطنين من الاقتراب من المكان، قبيل تسليم ودفن جثمان الشّهيد أبو خروب .

وأفاد مواطنون أنّ عناصر من جنود الاحتلال اعتلوا أسطح البنايات المطلّة على مقبرة المجاهدين، بينما قامت المخابرات بتفقّد قبر الشّهيد قبل تسليمه لذويه.

وصرّح محامي هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين، محمّد محمود، أنّ السّلطات الإسرائيليّة سلّمت جثمان الشّهيد أبو خرّوب، لعائلته، بوجود 25 شخصًا فقط، عند مقبرة المجاهدين بالقدس، مشيرًا إلى أنّ الاحتلال فرض على عائلة الشّهيد دفع 20 ألف شيكل لضمان تنفيذ شروط التسليم.

وأضاف المحامي محمود أن عائلة ابو خروب 'التزمت بكافّة الشّروط المفروضة، وكان الجثمان بحالة جيدة'.

وقال المحامي محمود إنّ المفاوضات مع المخابرات الإسرائيليّة مستمرّة لتسليم جثامين بقيّة الشّهداء المحتجزة جثامينهم.

واستشهد الشّابّ أبو خرّوب في التّاسع من آذار/مارس، في منطقة باب الحديد، مع الشّهيد محمّد الكالوتي.

اقرأ/ي أيضًا | غداة يوم دام: 3 شهداء وإصابتان خطيرتان

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 4 شهداء مقدسيّين، أقدمهم الشّهيد ثائر أبو غزالة وبهاء عليّان، شهيدا شهر تشرين أوّل/ أكتوبر الماضي، وعبد المحسن حسّونة، شهيد شهر كانون أوّل/ديسمبر الماضي، والشّهيد محمّد أبو خلف شهيد شهر شباط/فبراير الماضي، وكان المستشار القضائيّ للحكومة، قد عارض الأسبوع الماضي، سياسة احتجاز جثامين الشّهداء، وطالب بدراسة كلّ شهيد بشكل منفرد، لتسليمه لعائلته.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية