مجلس الأمن يعقد جلسة حول المستوطنات منتصف أكتوبر

مجلس الأمن يعقد جلسة حول المستوطنات منتصف أكتوبر

قال ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، الإثنين، إن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة غير رسمية أوما يعرف باسم 'أريا فورميلا' حول المستوطنات الإسرائيلية يوم 14 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وحذر السفير الفلسطيني، خلال اجتماع عقدته 'اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير قابلة للتصرف'، بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، من مغبة 'مواصلة إسرائيل لسياسات هدم منازل الفلسطينيين، خاصة في القدس الشرقية وما يعرف بالمنطقة (ج)، وتشريد السكان في تلك المناطق، فضلاً عن استمرار الحظر على قطاع غزة'.

وقال منصور 'يتعين على مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤوليته في هذا الشأن، ولا يكفي أن تقدم اللجنة الرباعية (الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا) ومجلس الأمن رأيهما الواضح بأن الاستيطان غير قانوني، ويعد حاجزا أمام السلام، من دون معرفة رد الفعل تجاه هذه الممارسات'.

ومضى قائلاً: 'بدون أن تتقدم الأسرة الدولية ومجلس الأمن واللجنة الرباعية بمقترحات واضحة فإن البيانات، التي تصدر عنها تبقى فارغة ما لم ترافقها خطوات ملموسة، حتى تحترم إسرائيل التزاماتها بموجب القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة'.

وأوضح منصور أن 'السلطة الفلسطينية عرضت على مجلس السفراء العرب في آذار/مارس الماضي مشروع قرار بشأن المستوطنات، حتى يحال إلى مجلس الأمن ليتحمل مسؤوليته ويتصرف على أساس التوافق المتواجد في المجلس بخصوص المستوطنات، ولا يزال رأينا أن هذا المشروع يجب أن يعرض رسميا على طاولة مجلس الأمن حتى يتحمل مسؤوليته'.

وتابع: 'هذا القرار إذا ما تم اعتماده، سيشكل رسالة سياسية قوية في هذا الوقت بالذات، للقوة المحتلة وهي أن الأسرة الدولية لم تعد تتحمل تلك السياسة وتطالب بوقف مثل هذه الأنشطة'.

يذكر أن اجتماعات مجلس الأمن الدولي بصيغة 'أريا فورميلا'، بمجلس الأمن هي جلسات غير رسمية، يدعو فيها أحد أعضاء المجلس شخصيات ومتحدثين لعرض وجهات نظرهم حول إحدى القضايا، أمام بقية الأعضاء، من دون أن يصدر عن المجلس أي بيانات أو قرارات.

اقرأ/ي أيضًا | هل تصل شبكة مياه للمستوطنات رغم معارضة السلطة؟

يذكر أن اللجنة تأسست من قبل الجمعية العامة العام 1975، بهدف تمكين الفلسطينيين من ممارسة حقوقهم غير القابلة للتصرف، وتركز اجتماعاتها والمؤتمرات الدولية على الحاجة للاهتمام لتحقيق الحل القائم على دولتين وتعبئة المساعدة للفلسطينيين.