الإفراج عن التفكجي وتعهدات بإعادة فتح مكتبه

الإفراج عن التفكجي وتعهدات بإعادة فتح مكتبه

أطلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، الثلاثاء، سراح مدير مكتب قسم الخرائط في جمعية الدراسات العربية في بيت الشرق، الباحث المعروف خليل تفكجي، بعد إغلاق مكتبه، واحتجازه لساعات عدة.

وأفادت وكالة 'فرانس برس' أن سلطات الاحتلال تراجعت بعد ساعات عن اتهامها له بأن مؤسسته تابعة للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة، وسمحت له باستئناف عمله من هذا المكتب ابتداء من الأربعاء.

وقال الباحث خليل تفكجي لوكالة فرانس برس 'حققوا معي في مركز تحقيق المسكوبية حول عملي مع السلطة الفلسطينية، فقلت لهم إنني كنت عضوا مفاوضا في الوفد الفلسطيني مع إسرائيل ما بين 1991 و2001'.

وأضاف تفكجي 'نفيت أن أكون أعمل لدى السلطة الفلسطينية جملة وتفصيلا، وقلت لهم إن عملي يتركز على مسألة هدم المنازل، وكيفية ترخيصها ووضع الخرائط لها.'

وتابع 'طلب مني المحقق أن أحضر غدا لتسلم المعدات، وإعادة فتح المكتب'.

وكانت شرطة الاحتلال قد أفادت بأنه تم إغلاق المكتب بتعليمات من وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، بادعاء أنه 'تابع للسلطة الفلسطينية وممولا منها'، مشيرة إلى أن 'مدير المكتب المختص في موضوع الخرائط في القدس الشرقية على تواصل دائم مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ويتابع عمليات بيع أراض لليهود وتسجيل عقارات لفلسطينيين في المدينة والانشاءات التي تقوم بها إسرائيل على الأرض'.