توغل بغزة اعتقالات وإخطار بهدم منزل الشهيد الجمل بالضفة

توغل بغزة اعتقالات وإخطار بهدم منزل الشهيد الجمل بالضفة
(تصوير الجيش)

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، بهدم منزل عائلة الجمل من بيت سوريك، الذي نفذ ابنها عملية مستوطنة "هار أدار" قرب المحتلة وأسفرت عن مقتل 3 رجال أمن وجرح رابع.

يأتي إصدار هذا الإخطار في الوقت الذي تواصل قوات الاحتلال من عمليات الدهم والتفتيش في مختلف المناطق بالضفة الغربية، وفجر الأربعاء تم اعتقال 8 فلسطينيين، بزعم مكافحة الاحتلال وتنفيذ عمليات ضد جيش الاحتلال والمستوطنين، وتم اقتيادهم للتحقيق لدى أجهزة أمن الاحتلال.

واقتحم جنود الاحتلال بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس، وسلمت عائلة الشهيد نمر الجمل قرارا بهدم المنزل خلال 72 ساعة، يتضمن إخطارا بإخلائه أو تقديم اعتراض للمحكمة الاسرائيلية خلال هذه الفترة.

كما اعتقل جنود الاحتلال 8 فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، بدعوى إنهم مطلوبين لمخابرات الاحتلال، وادعت قوات الاحتلال إنها وخلال عمليات الاقتحام عثرت على أسلحة وصادرتها.

في محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر بهاء محمد عوض 30 عاما، بعد اقتحام منزل أسرته في قرية بدرس، وقام بأعمال التفتيش وجرى اقتياده إلى المنطقة الغربية من القرية ومنها إلى جهة مجهولة.

وفي ذات السياق، اقتحمت قوات الاحتلال عددا من المنازل في مخيم الجلزون وقامت بأعمال التفتيش والتخريب والتحقيق مع الأهالي.

واندلعت مواجهات بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال، حيث اعتدى الاحتلال بالضرب المبرح على أحد الشبان خلال المواجهات.

أما في قطاع غزة المحاصر، توغلت صباح اليوم الثلاثاء عدد من جرافات الاحتلال بشكل محدود، وسط إطلاق نار، شرقي مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأفاد مواطنون بتوغل 4 جرافات عسكرية من بوابة "النمر" العسكرية شرقي المدينة مسافة تقدر بنحو 50 مترا في أراضي المواطنين.

وباشرت الجرافات بعمليات تجريف بإسناد من عدة أليات وجيبات عسكرية تتمركز داخل الشريط الحدودي في الأراضي المحتلة.

وفي القدس، أصيب عدد من أبناء مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، في مواجهات عنيفة شهدها المخيم بساعات الليل المتأخرة ضد قوات الاحتلال.

واقتحمت قوات كبيرة ومعززة من جنود الاحتلال المخيم من جهة الحاجز العسكري وتصدى لها أبناء المخيم بالحجارة والزجاجات الفارغة، في الوقت الذي أمطرت فيه قوات الاحتلال المخيم بالقنابل الصوتية والغازية السامة والأعيرة المطاطية، وأصابت طفلاً برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في عينه، وشابين بالرصاص في القدس ما استدعى نقل المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج.

كما وأصيب عشرات المواطنين باختناقات حادة بسبب تعمُد الاحتلال إطلاق القنابل الغازية بين المنازل بصورة مكثفة.

وانسحبت قوات الاحتلال الى الحاجز العسكري وشرعت بفرض إجراءات مشددة على دخول وخروج المواطنين من وإلى المخيم والضواحي المحيطة به.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018