مستوطنون يقتحمون الأقصى وتشديد القيود على الفلسطينيين

مستوطنون يقتحمون الأقصى وتشديد القيود على الفلسطينيين
(أرشيف)

اقتحم 134 مستوطنا وطالبا يهوديا صباح اليوم الخميس، ساحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

بالمقابل، تواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين للأقصى، وتدقق في هوياتهم الشخصية، وتحتجز بعضها عند الأبواب، فيما لا تسمح للحراس الاقتراب من المستوطنين، ما عدا حارس واحد فقط.

وأغلقت شرطة الاحتلال عند الساعة العاشرة والنصف صباحا باب المغاربة، بعد انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية، حيث وفرت القوات الخاصة الحماية الكاملة للمتطرفين المقتحمين.

وحسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس، فإن 44 مستوطنا و90 طالبا يهوديا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على مجموعات متتالية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته، ومن ثم خرجوا من باب السلسلة.

وأشار إلى أن المقتحمين تلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه خلال نجولهم في ساحات الأقصى بحماية شرطية مشددة، فيما حاول بعضهم أداء طقوس تلمودية داخل المسجد.

ورغم تلك الإجراءات، إلا أن عشرات المصلين من أهل القدس والداخل توافدوا منذ الصباح الباكر إلى المسجد، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم، وسط تصديهم لتلك الاقتحامات الاستفزازية.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات من قبل المتطرفين اليهود، في محاولة لفرض مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الذي يمر بمرحلة خطيرة بفعل إجراءات الاحتلال المتواصلة بحقه.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018