عباس يستغيث بالعالم لمنع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

عباس يستغيث بالعالم لمنع الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
(أ.ف.ب.) أرشيف

بدأ الرئيس محمود عباس حملة اتصالات عربية ودولية لمنع واشنطن من الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأطلع عباس أطلع الزعماء "على ما تتعرض له مدينة القدس من مخاطر، وما هو المطلوب من أجل حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية".

وقد اتصل عباس بكل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والفرنسي إيمانويل ماكرون والتونسي الباجي قائد السبسي وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح.

كما أجرى اتصالا بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وطلب دعم الرياض إزاء الأنباء التي تتناقلها وسائل الإعلام حول اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل أو نقل السفارة الأميركية إليها.

ونقلت الوكالة عن الرئيس الفلسطيني قوله "إذا تم ذلك فسيُقضى على عملية السلام".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن عباس أوضح للزعماء والقادة "ضرورة العمل الفوري من أجل منع إمكانية حدوث مثل هذا الإجراء".

وكان مسؤولون أميركيون قد كشفوا الأربعاء الماضي أن الرئيس دونالد ترمب يدرس خطة يعلن بموجبها القدس عاصمة لإسرائيل، ليسلك بذلك نهجا مخالفا لما التزم به أسلافه الذين طالما أصروا على ضرورة تحديد هذه المسألة عبر المفاوضات.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت لاحقًا ضمَّها إلى الجانبي الغربي من المدينة، معتبرة إياها عاصمة موحدة وأبدية للشعب اليهودي، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

ومن جانبهم يتمسك الفلسطينيون بأن مدينة القدس الشرقية عاصمة دولتهم المأمولة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018