أميركا تدرج إسماعيل هنية على "قائمة الإرهاب"

أميركا تدرج إسماعيل هنية على "قائمة الإرهاب"
من الأرشيف (أ ف ب)

أدرجت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الأربعاء، رئيس المكتب السياسى لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، على قوائم الإرهاب.

ووفق بيان صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبة بوزارة الخزانة الأميركية (أوفاك)، نشر على موقعها الرسمي اليوم، أن الولايات المتحدة "أضافت هنية إلى القائمة المخصصة للإرهابيين العالميين".

وزعم وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، في بيان أن، رئيس المكتب السياسي لـ"حماس"، "يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط" و"يقوض عملية السلام".

وأضافت الخارجية الأميركية أن "هنية تربطه صلات وثيقة مع الجناح العسكري لحماس وهو يؤيد العمل المسلح بما في ذلك ضد المدنيين"، وأنه "يشتبه بضلوعه في هجمات إرهابية على إسرائيليين" وحركته "مسؤولة عن مقتل 17 أميركيا في هجمات إرهابية".

واعتبرت "حماس"، مساء اليوم، إدراج وزارة الخزانة الأميركية، هنية، على قائمة "الإرهاب"، يكشف "عمق" الانحياز الأميركي لإسرائيل.

ونقلت "الأناضول"، عن المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، قوله إن "القرار الأميركي بوضع هنية، على لائحة الإرهاب يستهدف المقاومة الفلسطينية"، وأضاف "ذلك القرار يكشف عمق الانحياز الأميركي لإسرائيل، الذي وصل لمرحلة الشراكة في العدوان على شعبنا".

ولفت إلى أن حركته "تمارس مقاومة مشروعة ضد المحتل الإسرائيلي بحسب الأعراف والقوانين الدولية"، وتابع: "القرار محاولة فاشلة للضغط على المقاومة، ولن يثنينا عن مواصلة التمسك بها لطرد الاحتلال".

واستدرك المتحدث باسم "حماس"، قائلا: "من يجب وضعه على قوائم الإرهاب هم قادة الاحتلال الإسرائيلي الذين ارتكبوا مجازر بحق شعبنا الفلسطيني".

ويأتي هذا في سياق السياسية الأميركية التي يعتبرها الفلسطينيون، منحازة لإسرائيل، كما أعلنت السلطة الفلسطينية، في أعقاب قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في كانون الأول/ ديسمبر الفائت الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، رفضها الوساطة الأميركية، في أي تفاوض قد يقود إلى

وصرّح هنية يومها تعليقا على قرار ترامب أنه "تم تجاوز كل الخطوط الحمر" فيما ترفض السلطة الفلسطينية أي وساطة لواشنطن في مفاوضات السلام مع إسرائيل.

كذلك، أدرجت الخارجية الأميركية، اليوم، ثلاث مجموعات على قائمتها السوداء هي "حركة الصابرين الفلسطينية، الناشطة في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة"، إلى جانب المنظمتين المصريتين "حسم" و "لواء الثورة"، بحسب البيان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018