الفصائل: تفجير العبوة رسالة تؤكد جاهزية المقاومة

الفصائل: تفجير العبوة رسالة تؤكد جاهزية المقاومة
(أ ب)

قالت لجان المقاومة في فلسطين إن عملية تفجير العبوة الناسفة بجنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، شرق خانيونس جنوب قطاع غزة عصر اليوم السبت، تأتي في إطار الرد على توغلات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية للقطاع.

واعتبرت اللجان في بيان عممته على وسائل الإعلام مساء اليوم السبت، العملية رسالة مهمة تؤكد جاهزية المقاومة وحضورها الفوري ويقظتها التامة في الدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني والرد على الاعتداءات الإسرائيلية.

وشددت على أن "أي حماقة إسرائيلية تجاه القطاع سترتد على الاحتلال وأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي وسيكون لها الحق في الرد لردع العدو عن تمادي في جرائمه وعدوانه".

وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع: "عدوان الاحتلال الصهيوني على شعبنا يأتي وفق الغطاء الأميركي والقرارات الأخيرة والمقاومة لن تسمح بفرض أي معادلة جديدة على الأرض أو تصدير أزمات الاحتلال الداخلية وقضايا فساد قادته بالتصعيد ضد شعبنا فهذه سياسة فاشلة لن تكسر إرادة شعبنا".

وعصر اليوم السبت، أصيب 4 جنود من جيش الاحتلال بجراح وصفت بين المتوسطة والخطيرة، وذلك جراء انفجار عبوة ناسفة بوحدة من لواء "غولاني" على الشريط الحدودي مع قطاع غزة المحاصر.

ونقل الجنود الجرحى إلى مستشفى سوركا في بئر السبع للعلاج، حيث أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن من بين الجرحى في تفجير خان يونس ضابط برتبة قائد سرية.

وعقب التفجير قصفت مدفعية الاحتلال موقعا للمقاومة، ومساء اليوم جددت طائرات الاحتلال قصفها لمواقع للمقاومة شرقي وجنوبي مدينة غزة.

واستهدف القصف موقع "تونس" التابع للمقاومة، كما طال القصف شرقي مدينة غزة، لأراضي خالية، ومواقع للمقاومة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018