اعتداءات للمستوطنين بالخليل واعتقالات في الضفة

اعتداءات للمستوطنين بالخليل واعتقالات في الضفة

اعتدى مستوطنون مساء أمس، السبت، على محال تجارية في سوق الذهب في البلدة القديمة من مدينة الخليل، الواقع تحت السيطرة الأمنية للاحتلال. فيما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، حملة اعتقال ودهم في عدد من مدن الضفة الغربية المحتلة ومن ضمنها القدس.

واعتدى مستوطنو البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين في قلب مدينة الخليل، على محال تجارية في سوق الذهب المغلق بقرار عسكري من سلطات الاحتلال وفتحوها وعبثوا بمحتوياتها.

واعتبر محافظ الخليل كامل حميد، هذا التخريب المتعمد من قبل المستوطنين بحماية حكومة الاحتلال التي تعطي الحق للمعتدي وتحرم اصحاب الحق من الوصول الى محالهم التجارية "ضربا للجهود التي تبذل منذ سنوات من قبل الحكومة الفلسطينية ومؤسساتها في البلدة القديمة لتوفير الحماية للمواطنين القاطنين في المنطقة، ومحاولة جديدة لضرب الاقتصاد والخطوات الإبداعية والمتسارعة التي بذلت على كافة المستويات".

هذا ودعا حميد كافة أصحاب المحال التجارية في البلدة القديمة إلى فتحها لتكتمل حلقات الجهود المبذولة في البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف.

وفي بلدة بيت أمر شمال الخليل، أصيب شاب بالرصاص المعدني وآخرين بالاختناق خلال مواجهات اندلعت في البلدة.

وجرى اقتحام منزل والدة الصحفي سامر خويرة في مدينة نابلس ومنزل الأسير بسام النتشة في الخليل؛ أحد محرري صفقة وفاء الأحرار والمعاد اعتقاله، كما جرى اقتحام بلدة كفل حارس شمال مدينة سلفيت

وأغلقت جرافات الاحتلال بالسواتر الترابية الشارع الرئيسي المحاذي لمخيم الجلزون شمال رام الله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018