ضد "قانون القومية": إضراب موحد في فلسطين

ضد "قانون القومية": إضراب موحد في فلسطين
إحياء ذكرى يوم الأرض في عرابة، 2014 (أ ف ب)

تصادف يوم الإثنين الذكرى الـ18 للانتفاضة الفلسطينية الثانية التي ثار خلالها الفلسطينيون في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية على الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة وقطاع غزة، والتي تضمنها اقتحام رئيس المعارضة الإسرائيلية حينها، أريئيل شارون، باحات المسجد الأقصى المبارك؛ استشهد خلال سنواتها الأربع ما يزيد عن 7 آلاف فلسطيني.

وقد أجمعت لجنة المتابعة العليا، مع كافة الفصائل الفلسطينية، على إعلان الإضراب العام، الإثنين، في كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني، ردا على "قانون القومية" الصهيونية الاقتلاعي العنصري، ورفضًا لتهجير وهدم قرية الخان الأحمر الفلسطينية، شرقي القدس المحتلة.

وفي هذا السياق، دعت لجنة المتابعة العليا، الجماهير للمشاركة في الإضراب العام، الذي سيشمل جميع مرافق الحياة بما فيها المؤسسات التعليمية، باستثناء جهاز التعليم الخاص.

وأوضحت المتابعة أن النشاط المركزي سينظم في قرية جت المثلث، إذ ستنطلق المسيرة المركزية عند الساعة الخامسة مساء، بعد الانتهاء من زيارة أضرحة شهداء الهبة الـ13، التي ستبدأ من قرية عرابة شمالا.

وتشهد فلسطين التاريخية بما في ذلك الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر والمدن والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني (مناطق الـ48)، الإثنين، إضرابا شاملا، في نشاط فلسطيني موحد، هو الأول منذ مرور 18 عاما، لإحياء ذكرى الانتفاضة الفلسطينية الثانية، بما في ذلك أحداث هبة القدس والأقصى التي شهدت انتفاضة المدن والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني.

جاء ذلك بحسب بيانات متفرق لقوى وفصائل فلسطينية وهيئات حكومية وغير حكومية بالضفة الغربية وقطاع غزة وأراضي الـ48 والتي دعت إلى مشاركة جماهيرية حاشدة وواسعة.

ودعت لجنة المتابعة العربية العليا في بيان لها، الجماهير العربية لإنجاح الإضراب العام رفضا لقانون القومية الإسرائيلي، وتضامنا مع سكان "الخان الأحمر".

من جانبها، طالبت لجنة القوى الوطنية والإسلامية بغزة (تضم الفصائل الفلسطينية)، في بيان لها، الشعب الفلسطيني بالالتزام بالإضراب، الإثنين، بما يشمل القطاع التجاري وكافة المؤسسات والمرافق الحكومية وغير الحكومية. وأكدت اللجنة رفضها لقانون القومية "العنصري" ومساندتها للفلسطينيين في أراضي الـ48 ولسكان الخان الأحمر.

بدورها، دعت القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية إلى الالتزام بالإضراب العام لكافة مناحي الحياة. وشددت، في بيان لها، على أهمية الالتزام بالفعاليات الجماهيرية الشعبية رفضًا لقانون القومية الذي اعتبرت أنه يأتي في سياق "صفقة القرن" الأميركية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

في السياق، أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة التزام كافة المؤسسات الحكومية بالقطاع بما فيها المدارس، بالإضراب الشامل.

وناشد المكتب، في بيان له، الفلسطينيين بالمشاركة في الفعاليات التي تعتزم لجنة القوى الوطنية والإسلامية تنظيمها، رفضا لقانون القومية وتضامنا مع سكان الخان الأحمر.

وأعلنت جامعات الأزهر، والإسلامية، والأقصى، والقدس المفتوحة، إضافة للكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، في بيانات منفصلة، التزامها بالإضراب الشامل.

كما أفادت سلطة النقد الفلسطينية (تابعة للسلطة الفلسطينية برام الله)، في بيان لها، بتعطيل دوام كافة البنوك في الضفة وغزة، التزاما بالإضراب.

وأعلن اتحاد بلديات قطاع غزة عن وقف أعماله، باستثناء الطوارئ، الإثنين، استجابة لدعوة القوى الوطنية والإسلامية.

هذا وأعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في بيان لها، أن الدراسة بمدارسها بالضفة الغربية لن تنتظم، الإثنين، بسبب صعوبة التحرك المتوقعة للطلبة والطواقم التدريسية جراء الإضراب.

وأكدت أن خدماتها الأخرى بالضفة الغربية "لن تتأثر"، مشيرة إلى أن الدراسة وكافة خدماتها في قطاع غزة ستنتظم بشكل طبيعي.

وقد أصدرت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، برنامج زيارات الأضرحة والنصب التذكارية لشهداء هبة القدس والأقصى، وهي كالتالي:

عرابة: في تمام الساعة 9 صباحا عند النصب التذكاري للشهدين علاء نصار (18 عاما) وأسيل عاصلة (17 عاما)؛ قرب السوق.

سخنين: في الساعة 9:45 عند النصب التذكاري للشهدين عماد غنايم (25 عاما) ووليد أبو صالح (21 عاما).

كفرمندا: في الساعة 11 قبل الظهر، عند النصب التذكاري للشهيد الشهيد رامز بشناق (24 عاما).

كفر كنا: في تمام الساعة 12 ظهرا، عند النصب التذكاري للشهيد محمد خمايسي (19 عاما)، في المدخل الشمالي للقرية.

الناصرة: في تمام الساعة الواحدة ظهرا، عند النصب التذكاري للشهداء وسام يزبك (25 عاما) وإياد لوابنة (26 عاما) وعمر عكاوي (42 عاما)، في المدخل الشرقي للحي الشرقي للمدينة.

أم الفحم: في الساعة الثانية ظهرا، عند ضريحي الشهيدين محمد جبارين (23 عاما) ومصلح أبو جراد (19 عاما) (من دير البلح).

معاوية: في الساعة 14:45 عند ضريح الشهيد أحمد صيام جبارين (18 عاما).

جت: عند ضريح الشهيد رامي غرّة (21 عاما) في المقبرة الشرقية للقرية، ومن هناك ستنطلق المسيرة المركزية، لتختتم بمهرجان خطابي.