السلطة تسحب موظفيها العاملين في جميع معابر غزة

السلطة تسحب موظفيها العاملين في جميع معابر غزة
(أ ب أ)

قررت السلطة الفلسطينية، اليوم الأحد، سحب موظفيها العاملين في جميع معابر قطاع غزة، حسب ما أفاد مصدر مطلع في الحكومة التي تديرها "حماس" في القطاع.

وقال المصدر، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن "مدير عام المعابر والحدود بالسلطة الفلسطينية، نظمي مهنا، أبلغ الجهات المسؤولة عن إدارة المعابر في القطاع، بأن السلطة قررت سحب موظفيها العاملين في معابر غزة".

وأوضح أن قرار السلطة الفلسطينية يشمل معبر رفح على الحدود مع مصر (جنوب)، ومعبري كرم أبو سالم التجاري (جنوب) وبيت حانون (إيرز)، ويبدأ تنفيذه صباح الإثنين.

حماس: سحب موظفي السلطة من معابر غزة استكمال لخطة فصل القطاع

واعتبرت حركة "حماس"، مساء الأحد، أن قرار السلطة الفلسطينية سحب موظفيها من جميع معابر قطاع غزة يأتي استكمالا لخطوات الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، المتدرجة لفصل القطاع عن الوطن.

وقال المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، إن "قرار السلطة سحب موظفيها من معابر غزة، يأتي في سياق العقوبات التي يفرضها عباس على القطاع، واستكمالا لخطواته المتدرجة لفصل غزة عن الوطن تنفيذا لبنود صفقة القرن وتماشيا مع المخططات الأميركية والإسرائيلية لإنهاء القضية الفلسطينية".

وأضاف برهوم، أن "خطوة السلطة الجديدة تعتبر ضربة لجهود مصر التي أشرفت على استلام وتسليم معابر غزة تنفيذا لبنود المصالحة". وتابع "تهدف هذه الخطوة أيضا لضرب عوامل ومقومات صمود شعبنا وأهلنا بغزة ومعاقبتهم على التفافهم حول برنامج المقاومة وتمسكهم بحقوقهم".

ودعا برهوم الفصائل الوطنية والإسلامية وكل مكونات الشعب الفلسطيني، للعمل الفوري والجاد لـ"مواجهة نهج" عباس وفريقه و"اعتماد خطة إنقاذ وطني عاجلة تعمل على تقويض هذا الفريق وفضح مخططاته".

الشيخ: فتح ستقيم مهرجانها غدا وحماس غارقة بـ"صفقة القرن"

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، حسين الشيخ، أن حركته ستقيم مهرجانها غدا في قطاع غزة، وأنها لن تتراجع، واتهم حركة "حماس" بأنها تهدف من خلال سياساتها، لفصل قطاع غزة عن باقي الوطن، مدعيًا أنها غارقة في "صفقة القرن".

وقال الشيخ في لقاء تلفزيوني أجراه مساء اليوم، إن "حماس مصرة على منع حركة فتح من إقامة مهرجانها غدا وبالقوة"، وأضاف أن "حماس تخرج من إطار المسؤوليات الوطنية وتخرق العرف الوطني".

وحول قرار السلطة الفلسطينية، سحب موظفيها من المعابر، قال الشيخ "لن نمس بأي من موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة".

وأكد الشيخ أنه سيتم اتخاذ إجراءات سياسية ومالية وإدارية ضد حماس في غزة.

الإجراءات بدأت برفح

وفي وقت سابق من مساء اليوم، أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الوطنية الفلسطينية، مساء اليوم الأحد، سحب كافة موظفي السلطة العاملين على معبر رفح، ابتداء من صباح يوم غد الإثنين.

وقالت الهيئة في بيان صدر عنها، مساء اليوم، إن "هذا القرار يأتي على ضوء التطورات الأخيرة والممارسات الوحشية لعصابات الأمر الواقع في قطاعنا الحبيب، وتبعاً لمسؤولياتنا تجاه شعبنا الحبيب في قطاع غزة وللتخفيف عن كاهله مما يعانيه من ويلات الحصار".

وتابع البيان أنه "منذ أن تسلمنا معبر رفح وحماس تعطل أي مسؤولية لطواقمنا هناك، على الرغم من تحملنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام".

وأضاف البيان،"حماس تصر على تكريس الانقسام وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا، ووصلنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك، لإعاقة حركة حماس عملهم ومهامهم".

وأضاف أنه "قررنا سحب كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية العاملين على معبر رفح ابتداء من صباح الغد".

وقالت تقارير في غزة إن أمن "حماس" استدعى بعض العاملين في المعبر واعتقل آخرين في خطوة مفاجئة.

وفي الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، تسلّمت الحكومة الفلسطينية إدارة معابر قطاع غزة من حركة "حماس"، حسبما نص اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه في تشرين الأول/ أكتوبر من العام نفسه.

وبند تسليم معابر غزة الوحيد الذي تم تطبيقه من اتفاق المصالحة الذي وقع آنذاك بين حركتي "حماس" و"فتح".

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة