فتح تشرع بمشاورات تشكيل حكومة فصائلية

فتح تشرع بمشاورات تشكيل حكومة فصائلية
من اجتماع مركزية فتح، الأحد (أ ب أ)

قال أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، ماجد الفتياني، إن حركته تبدأ، اليوم الإثنين، مشاورات مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وشخصيات مستقلة، لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة.

وأمس، أوصت اللجنة المركزية لحركة "فتح"، بتشكيل حكومة فصائلية سياسية، من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وشخصيات مستقلة، إثر تعثر ملف المصالحة مع حركة "حماس".

وشكّلت اللجنة المركزية، لجنة للتشاور مع الفصائل والشخصيات، تضم إلى جانب الفتياني، روحي فتوح، وعزام الأحمد، وحسين الشيخ، وتوفيق الطيراوي.

وأضاف الفتياني، في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية، أن اللجنة المشكّلة تبدأ مشاوراتها اليوم، على أن تقدم تقريرها للرئيس الفلسطيني محمود عباس، واللجنة المركزية، في أقرب وقت.

ولفت إلى أن الحركة ستطرح مرشحا لتولي منصب رئيس الوزراء من بين أعضاء لجنتها المركزية أو أحد قياداتها.

وقال إن "حركة فتح أكبر فصائل منظمة التحرير، وحقها أن تطرح من يرأس الحكومة، والمطلوب أن ترأس فتح الحكومة لأنها تتحمل أعباء المرحلة الحساسة التي تمر بها قضيتنا".

وأضاف أن "تعنت حركة حماس ورفضها التعاطي مع حكومة الوفاق الوطني"، دفعت القيادة الفلسطينية، للتفكير بتشكيل حكومة جديدة.

ويسود انقسام فلسطيني بين "فتح" و"حماس" منذ عام 2007، لم تفلح في إنهائه اتفاقيات عديدة، أحدثها اتفاق العام 2017؛ بسبب نشوب خلافات حول قضايا عديدة منها: تمكين الحكومة في غزة، وملف الموظفين الذين عينتهم "حماس" أثناء حكمها للقطاع.

ومنذ أيلول/ سبتمبر 2013، يترأس رامي الحمد الله، رئاسة الحكومة الفلسطينية، بتكليف من عباس، وفي شباط/ فبراير 2014، شكّل الحمد الله "حكومة الوفاق"، بتوافق بين كافة الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتي "حماس" و"فتح".