روسيا ترعى جلسات الحوار بين الفصائل الفلسطينية بموسكو

 روسيا ترعى جلسات الحوار بين الفصائل الفلسطينية بموسكو
مبعوث الرئيس الروسي يستقبل قادة الفصائل

انطلقت في العاصمة الروسية موسكو بعد ظهر اليوم الإثنين، جلسات الحوار بين الفصائل الفلسطينية، وذلك في محاولة لتقريب وجهات النظر، ولاسيما بين حركتي فتح وحماس.

ووصلت وفود من عشرة فصائل فلسطينية إلى موسكو للمشاركة في الحوارات التي يستضيفها معهد الاستشراق الروسي التابع لوزارة الخارجية.

ومن المقرر أن تلتقي الفصائل بعد الحوارات مع نائب وزير الخارجية المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف.

ويمثل حركة حماس القياديين موسى أبو مرزوق وحسام بدران، فيما يمثل حركة فتح القياديين عزام الأحمد وروحي فتوح، ويمثل حركة الجهاد القادة محمد الهندي وعبد العزيز الميناوي وإحسان عطايا.

وقال أبو مرزوق عبر حسابه على "تويتر" إن "الحوار الفصائلي ينطلق مع إصرار بالخروج من الحالة الراهنة".

وذكر "أن أهم ما يجب التوافق عليه، قضايا التصدي لكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى الوحدة الوطنية وترتيب بيتنا الفلسطيني، والحصار المفروض على أهلنا في غزة".

أما الجبهة الديمقراطية فأوضحت، أن الوفد يضم القياديين فهد سليمان، ومعتصم حمادة، ونمر شعبان، وعدد من كوادر الجبهة الناشطين في أوروبا.

وأوضحت في بيان لوسائل الإعلام، أن "الوفد يحمل في جعبته اقتراحات ومبادرات لإنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الداخلية". وأشارت إلى أن على جدول أعمال وفدها "مباحثات مع أركان الدولة والأحزاب".

وتأتي الزيارة لموسكو وجلسات الحوار للفصائل، في وقت تشهد فيه الساحة الفلسطينية تطورات خطيرة، سواء في قضية زيادة حدة الانقسام الداخلي، ولاسيما بعد قرار حل المجلس التشريعي وإنهاء عمل حكومة التوافق الوطني، أو الحصار على القطاع واستمرار مسيرات العودة منذ أكثر من 46 أسبوعا.

كما يأتي ذلك في ظل تحركات نشطة يقوم بها مسؤولون أميركيون في المنطقة، ومباحثات في عدد من العواصم العربية قبيل الإعلان عن فحوى "صفقة القرن" الأميركية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.