غزة: وقف إطلاق نار ابتداء من فجر اليوم

غزة: وقف إطلاق نار ابتداء من فجر اليوم
غزة، أمس (أ ب أ)

أكد مسؤولون فلسطينيون على أنه تم خلال الليلة الماضية التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار مع الاحتلال الإسرائيلي، يدخل حيز التنفيذ في الساعة 4:30 فجر اليوم، الإثنين. وترددت أنباء عن أن وقف إطلاق النار يشمل تسهيلات معينة للفلسطينيين في القطاع.

واستشهد 23 فلسطينيا على الأقل، بينهم 9 نشطاء على الأقل ينتمون إلى حركتَي حماس والجهاد الإسلامي، وقُتل أربعة في الجانب الإسرائيلي.

ومن شأن هذا الاتفاق أن ينهي العدوان الإسرائيلي، الذي تصاعد بشكل كبير أول من أمس السبت. وقال مسؤول فلسطيني مطلع لوكالة رويترز إن "تفاهم وقف إطلاق النار يبدأ اليوم الاثنين في الساعة 4.30 صباحا".

وأكد مسؤول فلسطيني ثان التوصل لاتفاق بالإضافة إلى قناة تلفزيونية تابعة لحركة حماس التي تحكم غزة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في حركة حماس وآخر من الجهاد الإسلامي الفلسطيني، اشترطا عدم ذكر هويتهما، إن مصر توسّطت في اتّفاق لوقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ الساعة 4:30 فجرا.

كما أكّد مسؤول مصري طلب عدم ذكر اسمه حصول الاتّفاق، بينما لم رفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي التعليق.

من جهة ثانية، أعلنت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، أنها أبلغت سلطات محلية في جنوب البلاد أنه جرى رفع القيود التي تم فرضها أثناء العدوان، واستئناف الدوام الدراسي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، فجر اليوم، إن الطيران الحربي الإسرائيلي نفذ قرابة 30 غارة ضد أهداف لحركة حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة، الليلة الماضية، وأن 320 غارة تقريبا نفذها طيران الاحتلال في غزة منذ بدء العدوان، مساء يوم الجمعة الماضي.

ونقلت فرانس برس عن مسؤول فلسطيني قوله إن "وقف إطلاق النار تم بشرط أن يكون متبادلا ومتزامنا، وبشرط أن يقوم الاحتلال بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار عن قطاع غزة". وأوضح أن من بين الخطوات "سيتم إعادة مساحة الصيد من 6 إلى 15 ميلاً، واستكمال تحسين الكهرباء والوقود واستيراد البضائع وتحسين التصدير".

من جهته، قال وسام زغبر، المسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في غزة إن "اتفاق وقف إطلاق النار، يشمل وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، والتزام الاحتلال بتنفيذ إجراءات تخفيف الحصار بما فيها فتح المعابر".

وذكرت وسائل إعلام عربيّة وإسرائيليّة، أمس، أن قطر ومصر اللتين تقومان بالتوسط، قدمتا عبر الأمم المتحدة، عرضًا للجانب الإسرائيلي يفضي إلى وقف فوري لإطلاق النار.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر دبلوماسية (لم تحددها) أن الأمم المتحدة بالتعاون مع قطر ومصر، قدمت عرضًا للحكومة الإسرائيلية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

كما نقل التلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان)، الليلة الماضية، عن مسؤول إسرائيلي مطلع على جهود الوساطة، تأكيده الأنباء حول إحراز تقدم في الجهود المبذولة للتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في غزة. وأضاف المسؤول الذي لم يذكر اسمه، أنّ وقف إطلاق النار من الممكن أن يتم ويدخل حيز التنفيذ في الوقت القريب المقبل.

ونقلت القناة الإسرائيلية عن وزراء إسرائيليين في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، الأحد، إنّ وقف إطلاق النار في قطاع غزة "مرهون بسلوك حركة حماس". ونقلت "كان" عن وزراء لم تسمهم أنّ "حماس معنية بوقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن، بعد أن قتل الجيش أكثر من 20 عنصرا منها، وهدم مبانٍ تابعة لها".

في حين نقل موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني عن مصدر دبلوماسي غربي قوله إن "محادثات مكثفة تجرى بين الأمم المتحدة ومصر للتوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس".

وكانت مصادر في قطاع غزة أشارت إلى أن المفاوضات غير المباشرة الهادفة إلى التوصل إلى تفاهمات لوقف إطلاق النار، جدية، وأن هناك تقدمًا ملحوظًا خلال الساعات القليلة الماضية، مرجحة الإعلان عن وقف إطلاق النار قبل منتصف فجر الإثنين.

وأوضحت المصادر أن الاتفاق مدعوم بجهود مصرية وقطرية امتدت على طول اليومين الماضيين. وأشارت إلى أن وقف إطلاق النار مرتبط بوقف العدوان الإسرائيلي وبالتطورات على الأرض. وقالت إن جميع الأطراف وافقت على وقف إطلاق النار على أن يعتمد ذلك على تطورات الساعتين القادمتين.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة