الخليل: الأمن الفلسطيني يمنع "التحرير" من إقامة صلاة العيد

الخليل: الأمن الفلسطيني يمنع "التحرير" من إقامة صلاة العيد
(فيسبوك)

أوقفت أجهزة الأمن الفلسطينية، صباح اليوم الثلاثاء، عددا من أنصار حزب التحرير الإسلامي في مدينة الخليل، بسبب إفطارهم الجهري، ومنعت إقامة صلاة عيد الفطر في أحد مساجد المدينة .

وأعلن حزب التحرير أن اليوم أول أيام عيد الفطر، خلافا لما أعلن عنه مفتي فلسطين، الشيخ محمد حسين، بأن الثلاثاء المتمم لشهر رمضان والأربعاء أول أيام العيد.

وكان المئات من أنصار الحزب قد شرعوا بترديد تكبيرات عيد الفطر في مسجد الأبرار في الخليل، وقبل إقامة الصلاة حاصرت أجهزة الأمن الفلسطينية المسجد وفرقت الجموع، واعتقلت نحو 10 أشخاص.

وعلم أن قوات الأمن استخدمت الهراوات لتفريق المصلين من المكان.

وقال عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير، إبراهيم التميمي، إن الأمن الفلسطيني ارتكب جريمة بحق جموع المصلين.

وأضاف "نحن لم نخالف أي قرار، وإفطارنا اليوم شرعي، وهو حق لنا بعد أن ثبتت رؤية هلال العيد".

وكان قد أعلن مفتي فلسطين والديار المقدسة، محمد حسين، إن الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان المبارك، بعد تعذر رؤية هلال شوال، وبالتالي فإن الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر.

وكانت قد أعلنت كل من تركيا والسعودية والبحرين والإمارات وقطر والكويت ولبنان والجزائر، أن الإثنين هو المتمم لشهر رمضان، والثلاثاء 4 يونيو/ حزيران هو أول أيام عيد الفطر، بعد ثبوت رؤية هلال شهر شوال.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلكية الفلسطينية، داود الطروة، إن "مجموعاتنا المنتشرة في القدس والخليل وغزة لم تشاهد يوم أمس، الإثنين، الهلال بالتلسكوبات، وتم استخدام 8 تلسكوبات للرصد وهو ما ذكرناه من البداية بعدم إمكانية رؤية الهلال من فلسطين".

وأضاف: "النقطة الثانية هناك فرق بين ولادة الهلال ورؤية الهلال الشرعية، ولادة الهلال تعني أن الهلال بدأ دورانه الجديد حول الكرة الأرضيّة بعد حدوث الاقتران المركزي، ومن هنا تبدأ محاولة رصده مع غروب الشمس فإذا شوهد تحققت الرؤية الشرعية وإذا لم يشاهد لا يكون هناك رؤية شرعية".



الخليل: الأمن الفلسطيني يمنع "التحرير" من إقامة صلاة العيد