إصابات بمواجهات مع الاحتلال في العيسوية

إصابات بمواجهات مع الاحتلال في العيسوية
(أ ب أ)

أصيب عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، مساء اليوم الأربعاء، خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة.

وأفادت المصادر الفلسطينية، بأن مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال للبلدة، وشروعها بدهم العديد من أحيائها.

وأضاف أن قوات الاحتلال أطلقت وابلا من القنابل الصوتية الحارقة والغازية المسيلة للدموع، والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أوقع عدة إصابات بينها حروق في الوجه، واختناق، جرى معالجتها في عيادات البلدة.

وتعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلية، هدم منازل وإخلاء أراضٍ يملكها فلسطينيون، لصالح إنشاء حديقة تلمودية يهودية، في العيسوية.

ووزعت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، الأحد الماضي، إخطارات هدم وإخلاء لأراضي المواطنين في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة لصالح إنشاء حديقة تلمودية تطلق عليها البلدية تسمية "الحديقة وطنية".

ومن بين إخطارات الهدم للمنشآت التي وزعتها قوات الاحتلال، الأحد، إخطارات بمهلة يومين فقط، تنتهي الخميس.

وتصر بلدية الاحتلال في القدس على تنفيذ المخطط، رغم وجود قرار من المحاكم الإسرائيلية بتجميد المشروع.

والمخطط الإسرائيلي ليس الأول من نوعه، حيث هدمت بلدية الاحتلال عددًا من المنازل في حي البستان في بلدة سلوان، قرب المسجد الأقصى وسط مدينة القدس، وتعتزم هدم منازل أخرى، تمهيدًا لإقامة حديقة توراتية على أنقاضها.

وفي سياق متصل، دعا وزير شؤون القدس، التابعة للحكومة الفلسطينية في رام الله، فادي الهدمي، إلى توحيد الجهود لتعزيز صمود أهل المدينة المقدسة ومواجهة مخططات الاحتلال الإسرائيلي الهادفة لتهويدها.

وقال: "هنالك تسارع في وتيرة الانتهاكات في القدس لفرض واقع جديد من خلال تشديد الحصار على المدينة المقدسة، لافتا إلى الجهود التي تبذل لمتابعة أوضاع المقدسيين وتعزير صمودهم، وتوفير كل سبل البقاء".

وأضاف: أن قوات الاحتلال وسعت اعتداءاتها على المقدسيين وممتلكاتهم، وزادت وتيرة هدم المنازل، بذريعة جديدة هذه المرة تسمى "البناء قرب الجدار العازل".

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال أخطرت بهدم 100 شقة سكنية في حي وادي الحمص الذي يقع ضمن مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، في قرية صور باهر، جنوب شرقي القدس.

وقال: إن خطورة ما يحدث في وادي الحمص، ودير عامود، والمنطار في صور باهر، يظهر في محاولة الاحتلال تهجير 100 أسرة فلسطينية تسكن في 16 بناية مخطرة بالهدم، والواقعة ضمن المناطق المصنفة (أ)، ولدى أصحابها كل التراخيص اللازمة.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية