حماس لإسرائيل: إما تخفيف الحصار أو التصعيد

حماس لإسرائيل: إما تخفيف الحصار أو التصعيد
السنوار (أ.ب.أ.)

نقلت حركة حماس رسائل إلى إسرائيل، مؤخرا، عبر وسطاء يعملون من أجل منع انفجار الأوضاع في غزة، طالبت فيها الاحتلال بتنفيذ تعهداته بتخفيف الحصار، وأنه في حال عدم تنفيذ هذه التعهدات، فإن الخيار المتبقي أمام المقاومة في قطاع غزة هو التصعيد، حسبما افادت صحيفة "العربي الجديد" اليوم، الجمعة.

وقالت حماس في رسالتها إلى إسرائيل إن عدم الإيفاء بالالتزام بتخفيف الحصار الخانق على القطاع، سيؤدي إلى تصعيد مسيرات العودة وكسر الحصار، وما قد يتبعها من دخول المقاومة على خط التصدي للاعتداءات الإسرائيلية، وأن استمرار الضغط على القطاع قد يفضي لتوسع دائرة الأعمال الفردية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وما قد تجر بعدها من عمل عسكري واسع بين الطرفين.

وقال زعيم حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، في خطاب ألقاه في خان يونس، يوم الثلاثاء الماضي، إنه "سنمطر المدن الصهيونية بالرشقات الصاروخية إذا حاول الاحتلال الدخول في حرب معنا".

وتابع: "صحيح أننا نريد أن نجنب أهلنا الحرب ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، إلا أننا نصنع الصواريخ، ونحفر الأنفاق، وندرب الشباب، ولن نتخلى عن هذه المهمة".

وأوضح السنوار أن حركته "ستعمل على تحقيق المصالحة على أساس الثوابت الوطنية، وأن صفحة الانقسام ستنطوي"، حينما سُئل بشأن المصالحة الفلسطينية.