الوفد المصري يصل غزة و3 ملفات تتصدر مباحثاته

الوفد المصري يصل غزة و3 ملفات تتصدر مباحثاته
الوفد المصري خلال محادثات (أ ب أ)

وصل وفد المخابرات المصريّة، اليوم، الأحد، إلى قطاع غزّة لإجراء مباحثات مع الفصائل الفلسطينيّة حول ملفّ التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب ما قال المتحدث باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، لـ"عرب 48"، فإن ثلاث قضايا تتصدّر مباحثات الوفد المصري، وهي: سبل تخفيف الحصار عن قطاع غزّة؛ وسفر الغزيين عبر معبر رفح؛ وإلزام الاحتلال بتنفيذ التفاهمات التي توصلت إليها الفصائل بوساطة مصريّة.

ولن يناقش الوفد المصريّ ملف المصالحة مع الفصائل الفلسطينيّة، الذي يبدو أنه وصل إلى طريقٍ مسدود.

وتصاعدت هجمات الاحتلال على قطاع غزّة خلال اليومين الأخيرين.

وأوّل من أمس، الجمعة، استشهد شابان برصاص الاحتلال الإسرائيلي، الذي اعتدى على متظاهري مسيرة العودة الأسبوعيّة. وليل الجمعة – السبت، أطلقت 5 قذائف صاروخيّة من قطاع غزّة على بلدات إسرائيليّة، أسفر واحد منها عن اندلاع حرائق قرب سديروت.

والسبت، ألقت طائرة مسيّرة من قطاع غزّة عبوة ناسفة على مركبة عسكريّة للاحتلال، وقال مسؤولون عسكريّون إسرائيليّون إن ذلك "حدث خطير جدًا".

وفيما يشير إلى أن هذا الهجوم يعتبر الثالث من نوعه، كتب محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف"، موشيه ميلمان، أنها ليست المرة الأولى، حيث وقعت هجمتان جويتان بطائرات مسيرة انطلقت من قطاع غزة، في الأسابيع الأخيرة، ألقتا قنبلة يدوية وقذيفة "آر بي جي".

وليل السبت – الأحد، استهدف الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، مواقع في مناطق مختلفة من قطاع غزّة.

وبحسب ناشطين في القطاع، فقد استهدف طيران الاحتلال موقعًا للمقاومة وسط القطاع، وموقع عسقلان غرب بيت لاهيا وموقع صلاح الدين شرقيّ القطاع.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن طائرات حربية وطائرات مسيرة أغارت على عدد الأهداف ادّعى أنها "عتاد عسكري بحري" وموقعين عسكريين قال إنهما تتبعان "للمنظومة الجويّة" لحركة حماس، شمالي ووسط قطاع غزّة.

وتوصلت الفصائل الفلسطينية لتفاهمات مع إسرائيل، نهاية العام الماضي، بوساطة مصرية وقطرية وأممية، تقضي بتخفيف الحصار عن غزة، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب السياج الحدودي، لكن إسرائيل، لم تلتزم بشروط التهدئة، ولم تخفف الحصار على القطاع، أبدا.