غزة: الفصائل الفلسطينية تناقش المصالحة والحصار مع وفد أمني مصري

غزة: الفصائل الفلسطينية تناقش المصالحة والحصار مع وفد أمني مصري
معبر رفح (أب)

اجتمع وفد من الفصائل الفلسطينية، اليوم الإثنين، مع وفد أمني مصري وصل إلى قطاع غزة، لمناقشة عدة ملفات، بينها العلاقة مع مصر والمصالحة الفلسطينية، والحصار المفروض على القطاع.

وقالت حركة حماس، في بيان، إن المجتمعين "ناقشوا جملة من الملفات والقضايا الهامة أبرزها العلاقة الثنائية مع مصر وسبل تطويرها بما يخدم القضايا المشتركة للشعبين".

وتابع البيان أنه تمت مناقشة "ملف المصالحة الفلسطينية، وسبل البحث عن مقاربات جديدة تحقق الوحدة الوطنية، وملف الحصار المفروض على غزة، وسبل التخفيف من معاناة أبناء شعبنا على مختلف الأصعدة".

ووفقا للبيان، فإن الوفد المصري "عبّر عن دعم مصر الكامل لحقوق شعبنا، وحرصها على التخفيف من معاناته".

وعبر قادة الفصائل الفلسطينية عن تقديرهم للجهود المصرية، مؤكدين "على أهمية إنجاز المصالحة الوطنية الشاملة، ودعمهم للجهد المصري المرتقب لتحقيق المصالحة، والتخفيف من معاناة شعبنا".

وذكر البيان أن الفصائل عبروا عن تقديرهم لقرار مصر فتح معبر رفح البري، والسماح بإدخال البضائع المصرية إلى غزة.

وطالبت الفصائل مصر بـ"التخفيف من معاناة المسافرين ذهابا وإيابا، وإنهاء ملف المدرجين الممنوعين من السفر وإيجاد آليات لحل هذه الإشكالية".

وأوضح البيان أن قيادة حماس "عبرت عن شكرها وتقديرها للوفد المصري، وقادة الفصائل الفلسطينية على تلبية دعوة الحركة"، مؤكدة على أهمية هذا الاجتماع وما سيبنى عليه.

وكان الوفد الأمني المصري قد وصل قطاع غزة يوم أمس، الأحد، بغرض عقد مباحثات مع حركة "حماس" حول التهدئة مع إسرائيل، والتخفيف من معاناة الفلسطينيين في القطاع، قبل أن يغادر في وقت لاحق مساء الإثنين.