مستوطنون يتقحمون الأقصى وجرائم "تدفيع الثمن" في دير عمار

مستوطنون يتقحمون الأقصى وجرائم "تدفيع الثمن" في دير عمار
مستوطنون يخطون شعارات عنصرية بدير عمار (مواقع التواصل)

تقدم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل، صباح اليوم الأربعاء، اقتحامات مجموعات من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى، بمناسبة ما يسمى عيد "العرش-حانوكا"، فيما أعطب مستوطنون، إطارات عدد من المركبات، وخطوا شعارات عنصرية في قرية دير عمار غرب مدينة رام الله.

واستنفرت شرطة الاحتلال الوحدات الخاصة في ساحات الحرم لتوفير الحراسة للمستوطنين الذين تقدمهم أرئيل، إذ نفذوا جولات استفزازية في ساحات المسجد وتقلوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وبعضهم قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى "باب الرحمة".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن وزير زراعة في حكومة الاحتلال برفقة عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة، فيما واصلت شرطة الاحتلال بإبعاد الفلسطينيين عن المسجد وفرض تقييدات على دخولهم للمسجد.  

 وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 400 مستوطن اقتحموا ساحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات كانت تضم كل مجموعة عشرات المستوطنين.

ودعت جماعات "الهيكل" المزعوم، إلى إقامة برنامج غنائي للمستوطنين مساء اليوم الأربعاء، فوق درجات القصور الأموية الجنوبية الملاصقة لقبلة الأقصى.

إلى ذلك، وأصلت عصابات "تدفيع الثمن"، تنفيذ الاعتداءات على ممتلكات ومربكات الفلسطينيين، وقال شهود عيان إن مستوطنين اقتحموا منطقة المغشي الواقعة أمام المستوطنة في القرية، وأعطبوا إطارات ما يقارب 15 مركبة، وخطوا شعارات عنصرية على جدران ومداخل المنازل، وعدد من مركبات المواطنين.

ميدانيا، أصيب شاب برصاص قوات الاحتلال، على البوابة العسكرية المقامة على جدار الفصل العنصري، قرب قرية قفين شمال طولكرم.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب براء محمد فريز مصطفى أسعد، أثناء محاولته الدخول إلى أراضي الـ48، وأصابته بالساق، وتم نقله إلى مستشفى الشهيد ثابت ثابت في طولكرم، لتلقي العلاج.