الاحتلال يغلق شارعا حيويا في الضفة لتأمين ماراثون للمستوطنين

الاحتلال يغلق شارعا حيويا في الضفة لتأمين ماراثون للمستوطنين

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، شارعا حيويا يربط بين شمال ووسط الضفة الغربية المحتلة، بدعوى تأمين ماراثون للمستوطنين.

وقالت مصادر صحافية إن السلطات الإسرائيلية أغلقت الطريق الواصل بين مدينتي رام الله ونابلس (شارع رقم 60)، ومنعت المركبات الفلسطينية من عبور الشارع في كلا الاتجاهيين.

وأدى إغلاق الشارع إلى أزمة مرورية حادة كما تسبب بمنع أهالي من الضفة الغربية المحتلة عن الوصول إلى أماكن عملهم، كما أجبر المسافرين عبور طرقات بديلة فرعية وطويلة.

وذكرت المصادر أن قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي تشارك في تأمين الماراثون.

وأفادت بأن قوات الاحتلال أغلقت مدخل سلفيت الرئيسي (الشمالي)، ومنعت المواطنين من استخدام الطرق الرئيسية لتأمين الماراثون. 

وفي هذا السياق، قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن السلطات الإسرائيلية تغلق الشارع حتى الساعة 12:30 من ظهر اليوم.

ووصف دغلس القرار بـ"العدوان على حق المواطنين في التنقل بحرية على أراضيهم".

بدورها دانت وزارة الخارجية الفلسطينية، قرار إغلاق الشارع، وعدته عدوانًا جديدًا على المواطنين ومصالحهم الحيوية، ومخالفة صريحة للقانون الدولي.

وكان جيش الاحتلال قد أعلن يوم أمس، أن الإغلاق سيستمر منذ الساعة الخامسة صباحا ولغاية الثانية عشر ونصف ظهرٍا، وذلك بدعوى تنظيم ماراثون للمستوطنين، من مفترق قرية ترمسعيا إلى مفترق قرية زعترة.