إغلاق المؤسسات بالقدس: تمديد اعتقال جبريل وشمالي حتى الجمعة

إغلاق المؤسسات بالقدس: تمديد اعتقال جبريل وشمالي حتى الجمعة
(وفا)

مدّدت المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، اليوم الخميس، اعتقال مدير التربية والتعليم في القدس، المربي سمير جبريل، ورئيس اتحاد أولياء أمور الطلبة في مدارس القدس، زياد شمالي، حتى يوم غدٍ، الجمعة.

وكانت محكمة الصلح، قد قررت في وقت سابق اليوم، الإفراج عن جبريل وشمالي بكفالة نقدية وأمر إبعاد عن مدرسة دار الأيتام حتى 12 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

غير أن مخابرات وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، طالبت بتجميد القرار، حتى تتمكن النيابة العامة من الاستئناف للمحكمة المركزية، لتقرر المحكمة في وقت لاحق، تمديد الاعتقال حتى الغد.

واعتقل جبريل صباح أمس، الأربعاء، بعد احتجازه واستجوابه لنحو ساعتين داخل مكاتب المديرية، ثم جرى نقله إلى سجن المسكوبية لمواصلة استجوابه حول عمل مديرية التربية وعلاقة المديرية بالسلطة الفلسطينية

فيما اعتقل شمالي بعد مداهمة قوات الاحتلال فندق "الإمبسادور" في حي الشيخ جراح من القدس المحتلة، مساء أمس، وذلك بعد أن أصدر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد إردان، قرارًا بإغلاق المديرية لمدة ستة أشهر اعتبارًا من أمس، بادعاء صلتها بالسلطة الفلسطينية وعملها دون تصريح من الاحتلال.

واقتحمت قوات الاحتلال أمس، مكاتب مديرية التربية والتعليم ومدرسة دار الأيتام الإسلامية في القدس والتي تعمل تحت إدارة ومظلة دائرة أوقاف القدس، إلى جانب إصدار قرار بإغلاق المديرية.

وقفات منددة بإغلاق الاحتلال لمؤسسات فلسطينية في القدس

وشارك عشرات المواطنين، اليوم، في وقفات منددة بإغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لمؤسسات فلسطينية في القدس المحتلة، ومنها مكتب مديرية التربية والتعليم، كذلك حظر أنشطة تلفزيون فلسطين.

وفي رام الله، نظّمت وزارة التربية والتعليم والمكتب الحركي فيها والاتحاد العام للمعلمين، وقفة في مقر الوزارة، رفضا واستنكارا لقرار الاحتلال بإغلاق مكتب مديرية تربية القدس لمدة ستة أشهر واعتقال مديره سمير جبريل.

وأكد المشاركون أن قرار الاحتلال بإغلاق مكتب "التربية" في القدس واعتقال مديره ومصادرة بعض الأجهزة والملفات؛ يأتي ضمن حملة الاحتلال الممنهجة لبسط السيطرة على نظام التعليم وأسرلته في المدينة، وللتضييق على عمل وزارة التربية.

يشار إلى أن مكتب تربية القدس يخدم حوالي 100 ألف طالب ويتابع شؤونهم، وأن إغلاقه سيترك عشرات المدارس وآلاف الطلبة دون متابعة.

وفي سياق متصل، استنكرت مديرية التربية والتعليم في طوباس، من خلال وقفة شارك فيها موظفوها، إغلاق الاحتلال مكتب المديرية، وحظر أنشطة تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة.

وفي نابلس، نددت مديرية التربية والتعليم، بإغلاق مكاتب المديرية ومؤسسات وطنية أخرى في مدينة القدس من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وفي بيت لحم، نظمت مديرية التربية في المحافظة وقفة تضامنية استنكارا لإغلاق مكتب المديرية فيها، واعتقال جبريل، معتبرين أنها تأتي ضمن إجراءات الاحتلال العنصرية الهادفة لتفريغ المدينة من أهلها.