الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم يواصلون الإضراب عن الطعام

الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم يواصلون الإضراب عن الطعام
وقفة برام الله إسنادا للأسرى المقطوعة رواتبهم (مواقع التواصل)

واصل الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم، اليوم السبت، إضرابهم عن الطعام لليوم الـ 23 والاعتصام وسط مدينة رام الله، في الوقت الذي ينظم، مساء اليوم، اعتصاما في ساحة مركز بلدية البيرة، لإسناد الأسرى المقطوعة رواتبهم، وسيتخلل والأسرى داخل وخارج السجون.

ويأتي ذلك، فيما أعلن الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم مساء أمس الجمعة، وقف إضرابهم عن الماء بعد 3 أيام استجابة لمبادرة طرحتها القوى والهيئات الحقوقية والنقابية بوقف الإضراب عن الماء والاستمرار في الاعتصام والإضراب عن الطعام.

ويطالب المحررون من خلال اعتصامهم صرف رواتبهم المقطوعة منذ ثلاثة عشر عاما، من قبل السلطة الفلسطينية، فيما اقتحمت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية قبل أيام خيمة المحررين وشردتهم من المكان بعد أن هدمت خيامهم وصادرت معداتهم.

 إلى ذلك، طرحت القوى والهيئات الحقوقية والنقابية خلال مؤتمر صحافي عقد ظهر اليوم السبت، عند مكان اعتصام المحررين في مركز البيرة الثقافي مبادرة أعلنت فيها عن تكليف رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنا ناصر، بالتباحث مع رئيس السلطة محمود عباس بشأن قضية حقوق المُحررين.

وقال مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، عمار دويك، متحدثا باسم القوى والهيئات والنقابات "قررنا تكليف الدكتور حنا ناصر بالتباحث مع عباس من خلال زيارة تنظم غدا على أبعد تقدير لطرح القضية لمحاولة إيجاد حل يعيد لهم حقوقهم".

وأشار إلى أن القوى والنقابات والهيئات الحقوقية باقية في حالة اجتماع دائم لمتابعة قضية المضربين.

وقال دويك "نناشد الأسرى بأخذ المدعمات والماء لحل الأزمة الليلة أو غدا على أبعد تقدير، وحفاظا على النسيج الوطني المتشكلة في هذه المرحلة". ودعا دويك المحررين إلى الاستجابة للمبادرة للحفاظ على حياتهم.

من جانبه، قال الأسير المحرر أمين عوض الله متحدثا باسم المضربين "لأننا جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني الذي ضحى من أجل الوطن احتراما وتقديرا للقوى والفصائل والفعاليات والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان والأخوة المسيحيين ممثلين بالأب مانويل مسلم واستجابة لهؤلاء الكرام، نعلن عن تعليق الإضراب عن الماء لأجل، وسنكتفي يوم غد بوقفة بدلا من المسيرة".

ودعا عوض الله القوى والهيئات إلى الوقوف أمام مسؤولياتهم، ويكونوا على قدر المبادرة، لافتا إلى أن المحررين مضى على اعتصامهم 43 يوما، منها 20 يوما عن الطعام وأربعة عن الماء. وأكد عوض أن الإضراب عن الطعام والاعتصام لا يزال مستمرا.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة