الأسرى يلوحون بالتصعيد احتجاجا على نقل 60 قاصرا لـ"الدامون"

الأسرى يلوحون بالتصعيد احتجاجا على نقل 60 قاصرا لـ"الدامون"
(وفا)

لوحت الحركة الأسيرة بتصعيد خطواتها في سجون الاحتلال، وذلك احتجاجا على نقل سلطات الاحتلال 60 قاصرا إلى معتقل "الدامون" دون ممثليهم.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم السبت، إن إدارة سجون الاحتلال، أبلغت الأسرى في سجن "عوفر"، بقرارها نقل نحو 60 أسيرا قاصرا إلى سجن "الدامون" يوم غد الأحد، رافضة مرافقة ممثليهم من الأسرى البالغين.

وأوضحت الهيئة، في بيان صحافي، أن الأسرى في مختلف سجون الاحتلال رفضوا هذا الإجراء، لما في ذلك من خطورة على مصير الأسرى القاصرين، خاصة أن السجانين ينفردون بهم في غياب الممثل، مهددين بالقيام بخطوات تصعيدية في حال إقدام الإدارة على ذلك.

من جانبه، قال نادي الأسير، إن قرار إدارة معتقلات الاحتلال بنقل الأطفال الأسرى من معتقل "عوفر" والاستفراد بهم في زنازين دون ممثلين عنهم، هو سلب لأحد أهم إنجازات الأسرى التي جاءت عبر عملية نضالية طويلة.

وأضاف أن الأمر لا يقتصر على عملية النقل، بل إن الإدارة ستحتجز كل طفلين في زنزانة، وهذا الأمر سيطبق تدريجياً على بقية السجون التي يقبع فيها الأسرى الأطفال، وهي سجون "عوفر، ومجدو، والدامون"، وعددهم قرابة الـ(200) طفل.

واعتبر نادي الأسير أن القرار من أخطر المخططات، التي تستهدف الأطفال الأسرى، وذلك عبر إجراءات تتحكم من خلالها في مصيرهم دون رقيب.

ويقبع نحو 200 أسير قاصر في سجون الاحتلال، ويقوم عدد من الأسرى البالغين بتوجيههم وإدارة نظام حياتهم، ومتابعة أوضاعهم وتمثيلهم أمام إدارة السجون.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"