تنسيق فلسطيني - إسرائيلي لمواجهة كورونا وغزة توسّع دائرة الحجر الصحي

تنسيق فلسطيني - إسرائيلي لمواجهة كورونا وغزة توسّع دائرة الحجر الصحي
(أ ب - أرشيفية)

كشفت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي كيلة، خلال مؤتمر صحافي اليوم الأحد، عن وجود تنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن هناك "موافقة سياسية على الموضوع"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء "فرانس برس".

وذكرت كيلي أن "هناك تنسيقا فقط في حالة كورونا لأن الامراض المعدية معروف عنها أنها عابرة الى الحدود".

وأضافت: "نحن لدينا تنسيق ثنائي مع كل من جمهورية مصر العربية الشقيقة، والمملكة الأردنية الشقيقة، وأيضا مع إسرائيل".

وأوضحت كيلة أن التنسيق "في موضوع الكورونا فقط لا غير، وطبعا لدينا موافقة سياسية على الموضوع".

وكانت السلطة الفلسطينية، قد أعلنت مؤخرا وقف التنسيق مع إسرائيل في مختلف المجالات.

وسادت حالة من التوتر في وزارة الصحة الفلسطينية عقب الإعلان عن اكتشاف وفد سياحي كوري جنوبي من تسعة أشخاص تجولوا في عدد من المدن الفلسطينية في الفترة ما بين 8 و15 شباط/فبراير الحالي، وثبت إصابة عدد منهم بهذا الفيروس عند عودتهم إلى كوريا الجنوبية.

وأعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، صباح اليوم، أن رئيس الحكومة الفلسطينية، محمد اشتية، قد أعلن بصفته وزيرا للداخلية، إغلاق المطاعم والأماكن التي زارها الوفد الكوري بانتظار فحصها، مؤكدا خلو الأراضي الفلسطينية لغاية الآن من هذا الفيروس.

غزة توسّع دائرة الحجر الصحي للعائدين من عدة دول

وفي سياق ذي صلة، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، توسيع دائرة الحجر الصحي للعائدين من عدة دول للفحص من الفيروس، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقالت الوزارة في بيان: "نعلن توسيع دائرة الحجر الصحي في مواجهة فيروس كورونا الجديد، لتشمل العائدين من الصين، وكوريا الجنوبية، واليابان، وهونغ كونغ، وسنغافورة، وإيران".

ومنذ أسبوع، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، بدء العمل بنظام الحِجر الصحي، داخل ميناء رفح البري، لفحص العائدين من الصين، والتأكد من سلامتهم من المرض، وأُقيم الحجر الصحي، منعزلا تمامًا عن حركة المتنقلين، على جانبي الميناء البري، وُضعت به أسرَة للفحص والمبيت، ومعدات وكفاءات طبية مدرَبة، بالإضافة لأجهزة مُعدَة للفحص.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 كانون أول/ ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي.

وفي 30 كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية، حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.