تسريح القيادي الفتحاوي حسام خضر

تسريح القيادي الفتحاوي حسام خضر
القيادي الفتحاوي حسام خضر

سرحت أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية النائب في المجلس التشريعي والقيادي بحركة فتح، حسام خضر من مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، أمس الإثنين، وذلك بعد 4 أيامٍ من اعتقاله.

وكانت الأجهزة الأمنية قد اعتقلت القيادي خضر، وذلك بعد مداهمة منزله في مخيم بلاطة بمدينة نابلس، يوم الجمعة الماضي.

وقالت ابنة النائب خضر، أميرة، إنّ عددا من المسلحين التابعين للأجهزة الأمنية اقتحموا منزلهم في مخيم بلاطة واعتقلوا والدها بقوة السلاح، مؤكدة أنه "اعتقلوه بكل همجية ووحشية شاهدتها في عامي 2003 و2011 عندما اقتحمت قوات الاحتلال منزلنا لاعتقال والدي".

وأضافت أنه "تم الاعتداء عليّ، وقام مسلحان بمنعي من الحركة وتم دفشي وإيذائي بأيديهما، تُرى من تتلمذ على يد مَن؟".

يُذكر أنّ النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي الفلسطيني، حسام خضر، أسير محرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي، إذ سبق اعتقاله عدة مرات على خلفية انتمائه لحركة فتح.